صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

الخبز والخمر كمادة السر :

+ الخبز والخمر يكونوا فى حالة من النقاء والكمال يُشير إلى كمال المسيح له المجد بلا عيب.

+ كما كان خروف الفصح بلا عيب.

+ فُيصنع الخبز من الدقيق الأبيض النقى وهى الحنطة أو القمح، والدقيق أبيض ناصع بلا (ردة أو شوائب) إ شارة إلى أن السيد المسيح بلا عيب تماماُ.

+ القربانة تكون كاملة الإستدارة مثل قرص الشمس، فالمسيح هو شمس البر والدائرة هى الشكل الهندسى الذى بلا بداية ولا نهاية، إشارة إلى السيد المسيح الذى هو بلا بداية ولا نهاية من حيث لاهوته "سرمدى أى أزلى أبدى بلا بداية ولا نهاية"

 + الختم فيه 12 صليب وفى الوسط نجد " الإسباديكون " أى جزء سيدى ... ورقم 12 يُشير إلى ملكوت الله، عدد الرسل.

+ لذلك فى القربانة نجد المعانى كلها نجدها تُشير إلى المسيح فى نقائه الكامل مثل شمس البر ... وفيه يتحقق ملكوت الله على الكنيسة كلها.

+ كل القربانة تتحول إلى جسد المسيح.

+ رقم 12 = 3×4 يشير إلى ملكوت الله . سر التثبيت 3 × 4 × 3 يُشير إلى أبدية هذا الملكوت أن الله يملك علينا إلى الأبد ولا يتركنا أبداً.

الخبز:

هو (عجين + خمير) والخمير يُشير إلى الخطية، أن المسيح حمل عنا الخطية ( روميا 8 : 3 ) " الله إذ أرسل إبنه فى شبه جسد الخطية ولأجل الخطية دان الخطية فى الجسد " لذلك نضع الخميرة فى الخبز وتدخل النار فتبطل فاعلية الخميرة.

+ لا يوضع فى الخبز لا سكر ولا ملح، لأن السكر يُشير إلى الشر والمسيح حاشا أن يكون فيه شر ، والملح يُصلح ولا يمكن المسيح يحتاج إلى إصلاح، فلا يوضع سكر ولا ملح.

+ فكرة الخميرة تدل على أن المسيح هو حامل خطية وليس خاطى ، لأن الخاطى لا يقدر أن يحمل خطية ... فكونه يحمل خطايا العالم دليل على أنه بلا خطية ، قدوس بلا شر ... الخاطى نجس أما حامل الخطية فهو قدوس بلا شر.

الخمر :

+ عصير عنب + خمير. لذلك يكون فيه نسبة تخمر ويلاحظ أن لا يكون الخمر كحول.

+ كلمة (إستبراء) معناها إثبات براءة أو صحة أو نقاوة الخبز والخمر، التأكد من صلاحيتها وأنها بلا عيب.

 

 لماذا نستخدم خبزة واحدة وكأس واحدة ؟

+ لأننا نؤمن أن المسيح واحد ولذلك الذبيحة واحدة والمذبح واحد والكنيسة واحدة وأسقف واحد هكذا يقول (القديس مار أغناطيوس) " كونوا متمسكين بالأفخارستيا الواحدة فإن جسد ربنا يسوع المسيح واحد ويكون لكم كأس واحدة توحدنا بدمه مائدة واحدة أسقف واحد مع الكهنة والشمامسة الخادمين معه".

+ لذلك لا يمكن ان يصلي قداسين بنفس المذبح ونفس الشمامسة ونفس الكهنة ونفس الأوانى فى يوم واحد ... لابد أن يكون   قداس واحد فقط.

سؤال :

لماذا أختار السيد المسيح الخبز والخمر كمادتيين لسر التناول والتحول إلى جسد الرب ودمه ؟

الإجابة :

السبب الأول : الطعام الذى يأكله الإنسان يتحول إلى جسده هو ودمه، فطبيعة الخبز والخمر يتحولوا طبيعى إلى جسد ودم.                  

السبب الثانى : كما يقول القديس كبريانوس " عندما دعى الرب بالخبز جسده أشار إلى شعبه الذى حمله إذ صاروا فى وحدة، فالخبز هو حصيلة إتحاد كثير من حبات الحنطة ... فالخبز مجموعة حبات قمح كثيرة طُحنت معاً وخبزت فصارت خبزة واحدة"

+ قال أيضاً " وعندما دعى بالخمر دمه الذى هو حصيلة كثير من حبات العنب عنى بهذا قطيعه الذى يرتبط معاً بامتزاج الجموع فى وحدة معاً".

السبب الثالث : أن السيد المسيح أعلن عن نفسه أنه هو الخبز الحى النازل من السماء الواهب حياة للعالم ... والخمر يُشير إلى الحب الكامل ... لذلك عندما قدم السيد المسيح الخمر ذاق أولاً ، وقال "لا أعود أشرب من نتاج هذه الكرمة إلى أن أشربه جديداً معكم فى ملكوت أبى" يشير إلى أننا سنعيش فى الأبدية مع هذا الحب الكامل مع الآب السماوى.

† لكل هذه الأسباب أختار الخبز والخمر لكى يكون جسده ودمه هذا السر الإلهى العظيم.

مقالات الأباء

JSN Epic template designed by JoomlaShine.com