• a.jpg
  • b.jpg
  • c.jpg
  • d.jpg
  • e.jpg
  • f.jpg
  • g.jpg
  • h.jpg
  • i.jpg
  • k.jpg
  • l.jpg
  • m.jpg
  • n.jpg
  • o.jpg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.44 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 7.30.40 PM.jpeg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

يحكي القمص تادرس يعقوب هذه القصة الواقعية : في نهاية اجتماع الشبان بكنيسة الشهيد مارجرجس باسبورتنج جاءني شاب حضر الاجتماع لأول مرة، قائلا في شيء من الجدية: "هذه هي المرة الأولي في كل حياتي أشتاق فيها أن أعترف!" إذ رحبت به، قال لي

! أريد أن أعيش طاهرًا، لكنني لست أظن أنه يمكنني ذلك-

 لماذا؟-

! لأنه استحالة أن أجد شابًا بلا علاقة خاطئة مع الجنس الآخر-

! كيف؟ كثيرون أطهار-

! لو أنك لا ترتدي هذه الثياب السوداء، لوجدت كل هؤلاء الشبان في النوادي الليلية يمارسون الشر! كلهم دنسون- 

! كلهم- 

 أقول كلهم، لأنه لا يمكن لإنسان ما أن يعيش دون العلاقة الجنسية-

 

بدأت أتحدث معه عن إمكانية الله في حياة الإنسان ليعيش طاهرًا، مقدمًا له أمثله واقعية من الكتاب المقدس وتاريخ الكنيسة والشباب المعاصر

- أتظن أنني أستطيع أن أعيش طاهرًا؟

! هذا هو عمل المسيح بروحه القدوس فيك- 

! ماذا أفعل... إني أحب الخطية- 

! مع كل صباح وفي كل مساء قل للسيد المسيح: "هل الحياة معك أعذب من حياه الخطية؟! أريد أن أعيش بك طاهرًا- 

بعد أسابيع قليلة جاءني الشاب بنفس الجدية، يقول- 

- أتذكرني؟

. نعم أتذكرك- 

! أريد أن أقول لك: كل هؤلاء الشبان أطهار! لست أظن بينهم إنسان دنس- 

! كيف هذا؟ ألم تقل منذ أسابيع قليلة إنهم جميعًا دنسون- 

 حين كان قلبي دنسًا ظننت أنه لا يمكن لشاب أن يعيش طاهرا، والآن إذ اختبرت الطهارة في المسيح يسوع لا أصدق أن إنسانًا يقدر أن يعيش في وحل- الدنس! أرى الكل يستعذبون العفة والطهارة ولا يطيقون الفساد

هذه قصة واقعية أقدمها لكل مؤمن كي يختبر بنفسه غنى نعمة مسيحنا الذي يهبنا بره فنستعذبه