صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

 كان الصبي موسى يساعد والده في زراعة الأرض والاهتمام بالماشية، وكان جادًا ومخلصًا في عمله. وإذ ينتهي من عمله اليومي يأكل مع والده ووالدته وإخوته، ويخرج قُبيل الغروب ليقف بجوار بيته القائم على تل مرتفع، كان يرفع عينيه ليتأمل بيتًا آخر على قمة بعيدة جدًا،وقد ظهرت نوافذه الذهبية مرصّعة بلآلئ لها بريق بهي للغاية.

كان موسى يرفع عينيه ويصرخ إلى اللََّه قائلاً:

- "إلهي، لماذا لم تسمح لي أن أُولد في بيت غني؟

- لماذا بيتنا فقير للغاية، وذاك البيت نوافذه ذهبية مرصّعة باللآلئ؟!

- كيف يعيش الصبيان وسط هذا الغِنى العجيب؟"

v كانت الدموع تتسلل من عيني موسى مشتهيًا بيتًا كذاك الذي على التل البعيد. وكان يدخل موسى بيته بعد أن يجفف دموعه ويتظاهر بالبهجة.

v في أحد الأيام قدّم له والده مبلغًا بسيطًا من المال وقال له: "إنك إنسانٍ أمين ومخلص، هوذا أجرة غد وسأعطيك الغد أجازة لتذهب إلى المدينة وتقضي يومًا سعيدًا، وأرجو أن تعود وقد تعلّمت درسًا جديدًا. فاليوم الذي لا نتعلم فيه شيئًا هو مفقود من حياتنا"؟.

v في الصباح الباكر جدًا قبَّل موسى والديه وإخوته وأخذ معه قليلاً من الخبز والجبن وانطلق من البيت ليقضي يوم أجازته. قال في نفسه: "سأذهب إلى التل البعيد لأنعم برؤية النوافذ الذهبية المرصّعة باللآلئ!

v سار نحو التل حتى بلغ التل في الظهيرة وإذ اقترب إلى البيت وجده مثل بيته، نوافذه زجاجية. من التعب الشديد جلس موسى بجوار البيت يبكي، فقد أضاع وقته وجهده بلا نفع. خرجت السيدة صاحبة المنزل، وإذا رأته يبكي سألته عن السبب فأخبرها بكل ما في قلبه وفكره.

v ابتسمت السيدة وقالت له: نحن فلاحون فقراء، ليس لدينا ذهب ولا لآلئ، لكنها فرصة حسنة أن تكون ضيفًا لدينا. رحبت به السيدة وانطلقت به إلى داخل البيت. هناك التقى  بابنها صموئيل الصبي الرقيق الطبع.

v تحدث الصبيان معًا وانطلقا خارج البيت، وإذ سأله صموئيل عن سبب حضوره أخبره بما في قلبه. ابتسم صموئيل وقال لموسى: "لقد أخطأت الطريق يا أخي. فها أنت تراني حافي القدمين مثلك، ثيابي بسيطة للغاية، وبيتنا فقير، لكننا سعداء به. إن أردت أن ترى البيت صاحب النوافذ الذهبية المرصّعة باللآلئ هلم فأريك إيّاها. انطلق به إلى الجانب الآخر وتطلّع فإذا به ببيته، عندئذ أدرك أن ذلك الذهب وتلك اللآلئ ليست إلى انعكاس الشمس على زجاج نوافذ البيت.

v هزّ موسى رأسه وقد بدأت عليه علامات الفرح الشديد، وقال لصديقه الجديد: :"إني ذاهب إلى أجمل البيوت وأغناها".

v عاد موسى إلى بيته بالليل متأخرًا، وقد لاحظت والدته عليه علامات الفرح الشديد فسألته: "أرجو أن تكون قد تمتعت بيومٍ مفرحٍ وتعلّمت درسًا جديدًا".

هزّ موسى رأس وهو يقول:

"حقًا يا أماه اليوم هو أسعد أيام عمري.