صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

كان هناك امرأة ارملة تسكن علي شاطئ البحر

كانت تصنع كل يوم عجينة حمراء تستخدم في سد التصدعات والشقوق في مراكب الصيادين والتجار مقابل دينار تشترى به طعاما لصغارها وتحمد الله.

وذات يوم صنعت العجينة وذهبت بها الي الشاطئ كالمعتاد واذ بطائر يخطف العجينة ويطير بعيدا

ظلت المرأة تبكي وتنوح وتتذمر علي الله وتندب حظها وحظ صغارها وتقول لماذا يارب صغاري سيموتون لا املك الا هذه العجينه

 لماذا يارب لماذا؟؟

اسرعت الي حكيم القرية وقالت له اريد ان اسألك سؤال

فقال لها: اسألي

فقالت : لماذا الله ظالم هكذا ؟

نظر اليها الحكيم بابتسامة عذبة وقال

انتي لا تعرفين حكمة الله ولا تدبيرة وترتيبة للامور

كل ما اود ان اقولةلكى الله ليس بظالم

الله يحبك اكثر مما تتخيلين وحنون اكثر مما تتخيلين

وهو يحدثها واذ بطرق شديد علي الباب ودخل 10 اشخاص يهللون ويصيحون ويحمدون الله

يا حكيم يا حكيم لقد نجانا الله من موت محقق فقال قصوا عليّ ما حدث

 فتكلم احدهم

نحن 10 تجار وكنا اليوم نستقل مركبنا التجارية وفي عرض البحر تصدعت المركبة .. وبدأ الماء يتسرب الي داخلها فكدنا نغرق

وصرخنا الي الله انقذنا يارب ... وسنعطي كل واحد منا مئة دينار للفقراء والمساكين

ونفاجأ بطائر يحمل بيده عجينة حمراء هذه العجينة تعالج تصدعات المراكب والقاها علينا في هدوء ... ونجونا

وها هى الالف دينار من كل واحد منا مئة دينار اعطها للفقراء

ومضوا فنظر الحكيم للمرأة مبتسما وقال

تفضلي الله الظالم اشتري منكي العجينة بـ 1000 دينار بدلا من دينار خذي الالف دينار واذهبي اطعمي صغارك....

نحن لا نعلم مقاصد الله ف حياتنا

لكن علينا ان نعلم انه يحبنا..فلنترك له قيادة سفينة

حياتنا...فنحن ف امانا معه...