صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

 ‎في احد الايام بعد ان شاخ صاحب احدى الشركات الكبيرة ‎و تعب من ادارة الشركة فكر ان يضيف الي الشركة روح الشباب ‎ويترك مهامه الي احد هؤلاء الشباب

‎فعقد اجتماعا وفي هذا الاجتماع قال لكل العاملين بالشركة على قراره ..

‎فتعجب كل الحاضرين من هذا القرار الغريب

‎وسألوا فيما بينهم لماذا لم يولّ ابنه هذه المهمة؟

‎قال لهم اني اترك في ايديكم فرصا متساوية ‎حتي يرأس هذا المكان الشخص المناسب

‎الشخص الذي يستطيع ان يضيف الي هذه الشركة.

‎قال المدير: سوف اعطي كل واحد منكم بذرة لاحدى الازهار التي تنمو في حديقتي

‎وبعد سنة من الان سوف نري من الذي اعتني بهذه البذرة واخرج احسن ثمار

‎اخذ كل واحد بذرته وذهب لكي يعتني بها

‎وكان احد هؤلاء الموظفين يدعي ناصر

‎اخذ بذرته وذهب الي زوجته وقصّ لها ما حدث في الشركة

‎اخذت الزوجة البذرة ووضعتها في آنية واحضرت لها التربة والسماد واعتنت بها

‎مر يوم ولم تنمو ... مر يومان ولم تنمو

‎مر اسبوعان ولم تنمو .. مر اربع اشهر ولم تنمو

‎وفي الشركة كان الجميع يفتخرون بنمو ازهارهم

‎اما ناصر فكان حزينا ومحرجا ان يقول لاحد على ما يحدث مع بذرته

‎وتنتهي المهلة

‎قال ناصر لزوجته انه ينوي أن يشتري نبات اخر ويقدمه

‎قالت له زوجته لقد عشنا بأمانة طوال حياتنا ولن نفرط فيها الان من اجل منصب

‎وبالتأكيد سوف يذهب المنصب لمن يستحقه

‎اخذ ناصر آنيته الفارغة وذهب الي الاجتماع

‎وكانت كل الازهار اجمل من بعضها

‎وكل العاملين يفتخرون بما صنعوا

‎ويبتسمون فيما بينهم مستهزأين بزرعة ناصر التي لم تنمو

‎وكان ناصر محرجا من نفسه

‎جاء صاحب الشركة وبدأ ينظر الي الازهار الجميلة وهو يبتسم

‎ومن شدة حرج ناصر اختبئ عن الانظار في اخر الغرفة

‎فرأي صاحب الشركة اناء ناصر فبعث له ليأتي

‎خاف ناصر وقال في نفسه ان صاحب الشركة سوف يطرده بسبب اهماله

‎جمع صاحب الشركة الجميع لكي يقول من سوف يتولي المنصب

‎وكانت المفاجأة انه قال ان ناصر هو الفائز بهذا المنصب

‎بدأه يهمسون فيما بينهم معترضين علي هذا القرار

‎لكنه قاطع حيرتهم وقال لهم :كل ازهاركم جميلة

‎لكنها ليست البذرة التي اعطيتكم اياها

‎لقد اعطيتكم بذورا فاسدة لا تصلح للزراعة لكنكم خنتم الامانة

‎لكي تصلوا الي مرادكم

‎لقد خنتم الامانة في بذرة صغيرة فماذا سوف تفعلون في هذه الشركة!!