صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

عصبه ال 99
كان في ملك مش سعيد بثروته وهو ماشي في قصره في يوم لقي خادم من خدمه بيشتغل في حديقه القصر وهو سعيد وبيغني

وقف وسأله هو سعيد ليه
رد الخادم إنه هو وأهله عندهم مايكفيهم
مشئ الملك وهو بيفكر ومحتار  وجاب الوزير بتاعه وحكاله عن الخادم
رد الوزير إن الخادم اكيد مش في عصبه ال99 ، استغرب الملك وسال يعني ايه
رد الوزير ونصح الملك يحط كيس نقود فيه 99 قطعه امام بيت الخادم
وبالفعل ليلا حطوا الكيس وسبوه، لقي الخادم الكيس وفرح جدا هو وأهله وبدء في عد النقود
لقي انهم 99، استغرب وقال لعيلته مش معقول اللي ساب الكيس سابه ب 99 قطعه بس وبدء يدور علي القطعه ال100 وفضل مضايق انه مش لاقيها
بعدها بيوم شاف الملك الخادم ثاني في الحديقه وهو متزمر علي عمله وتعس وتوقف عن الغناء
رجع القصر وحكي للوزير  اللي قال دلوقتي الخادم التحق بعصبه ال 99
الخادم نسي إن عنده 99 قطعه من النقود، نسي يفرح بيهم واتعس نفسه بالقطعه اللي مش موجوده.

في ناس دايما تقول لو وصلت لكذا هبقي أسعد إنسان في الدنيا
† كن سعيد باللي عندك الأول وعندك رضا بيه، ثم اسعي للتقدم وتحقيق أي شئ، وقتها هتحققه وتوصله و هتحس بقيمه اللي حققته.
+ لانك لو دايما مستني شئ يسعدك أول متوصله مش هتحس بسعاده ولا رضا، هتكون عايز شئ جديد واذا حاجه أعاقتك عن الوصول هتكون أتعس إنسان.
بلاش تكون من عصبه ال 99
كن سعيد بما عنك أولا، تسعد بما ستحقق دائماً