• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

+ " لو تأنى يستجيب " +
عشت في بيت خالي و زوجته و أنا أظنهما أبواي إلي أن نبهني أحد المدرسين ، الذي ظن نفسه ذكيا ، إن هذا الرجل ليس والدي ، فصدمت كثيرا ولكن خالي أوضح لي إني تيتمت صغيرا و إنه مثل والدي . و كان دائما يصلي و يأخذني للكنيسة فتعودت في كل مرة أشعر بضيق أن أذهب للكنيسة في غير وقت الصلاة حتى أجدها هادئة و أسجد في الهيكل و أشكو الله همومي ثم أخرج هادئا متفائلا و أقابل الحياة بأكثر شجاعة .
و لكن هذه الحياة لم تدم طويلا فقد مات خالي و فهمت بذكائي من زوجته أن علي أن أبحث لي عن مكان آخر ، فشكرتها عما مضى و أخذت حقيبتي و ذهبت لمكان راحتي و بكيت في الهيكل و طلبت من الله أن يدبر أمري وظللت أسير في شوارع الإسكندرية حتى رآني اثنان من أصدقائي و عرفا قصتي ، فطلب مني أحدهما أن أنتظره غدا في نفس الميعاد .
و في الغد ، جاء فرحا يقول لي إن والده قبل أن يستضيفني حتى نهاية السنة ( الثانوية العامة ) فشكرته ، ولأن البيت كان صغيرا فقد كنت أذاكر تحت عمود النور بالشارع و كلما ضاقت بي السبل أذهب للهيكل و استمد قوة و أرجع بحماس كبير.
و دخلت الكلية و كانت منحة التفوق 9 جنيهات شهريا و لكن أين المبيت و الكتب و المصاريف ، فذهبت للهيكل و بكيت أمام صورة العذراء الحنون و رآني أبونا ، فسألني عن قصتي ، فحكيت له ، فقبل أن أسكن في بيت الطلبة مجانا . ففرحت جدا و شكرته و عملت في المساء في مقهى أقدم الطلبات و كلما جاء أحد زملائي ، شعرت بالخجل لكني عدت و قلت لنفسي إني لا أعمل خطية ، فلماذا أخجل ؟
أما راحتي فكانت في الهيكل قدام صور ة العذراء ، أحكي لإلهي عن أتعابي ثم أفتح الإنجيل فأجده حنونا يشفق علي مريم و مرثا من الحزن ، فيبكي معهم ، و يشفق على الخمسة آلاف أن ينصرفوا فارغين و يشفق حتى على الزانية و اللص ، فعاتبت إلهي و شعرت برغبة أن أقول له مزمور داود : إلي متى يارب تنساني ؟ و بكيت كثيرا حتى تعبت و نمت تحت صورة العذراء ، و إذ بي أراها جميلة منيرة ، يشع منها السلام و الفرح و قالت لي عبارة لن أنساها أبدا
” لو تأني يستجيب ”
ثم استيقظت و شعرت بقوة غريبة و تفاؤل عجيب . و ذهبت للمقهى و قابلت زميلا لي تهكم علي طالبا مني تنشيف الصينية بعناية ، فوجدت نفسي أنشفها له ثانية ببشاشة و أ قو ل له : أتفضل .
و تخرجت من كليتي بتقدير جيد جدا و كانت فرحتي عظيمة جدا، و ذهبت للهيكل وشكرت السيدة العذراء الأم الحنون . ثم فؤجت بعد أسبوع من النتيجة بوالد أحد زملائي الأثرياء يرسل لي ابنه ويطلب مني مقابلته ، فأصلحت هندامي القديم قدر الإمكان و ذهبت لمقابلته ، فأخبرني إنه يعرف قصة جهادي و تفوقي و إنه يطلبني للعمل لديه بمرتب مذهل .
ففرحت جدا و ذهبت الهيكل لأشكر إلهي و أشكر أم النور التي تشفع لي دائما .
و في خلال 3 سنوات كان مرتبي قد تضاعف عدة مرات ، و لم أعرف كيف أرد للرب كل حسناته ، فصممت أن أدفع عن طريق الكاهن أجرة مبيت الطلبة غير القادرين في بيت الطلبة . و كلما مرت بي ضائقة من إي نوع أعود بسرعة لأردد بكل ثقة كلمات السيدة العذراء
” لو تأني يستجيب ” .