• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

ينصح القديس باييـسـيوس الوالدين قائلآ...

+ على الوالدين أن يعيشوا مسيحياً وأن ينتبهوا لسلوكهم لأن أولادهم، من حيث كونهم أطفالاً غير قادرين على النطق، يشرعون مثل الكومبيوتر في نسخ ما يرون ويسمعون داخل بيوتهم.

فحين يشاهدون والديهم يتخاصمان باستمرار، وينرفز الواحد منهما من الآخر، ويتكلمان كلاماً شائناً مع بعضهما، فحينئذ هؤلاء الأولاد الصغار، كمثل أشرطة فارغة لم يتم التسجيل عليها بعد، يسجلون في داخلهم كل هذه الأمور.

وحين يغدون كباراً، ومن دون أن يريدوا، يشرعون في التخاصم والتفوه بذات الكلام الذي كانوا يسمعونه من والديهم، ويوجهونه لبعضهم البعض.

كل هذا لأنهم أخذوا عن أهلهم كل هذه الحالات المشبعة بالأهواء.

وعندما يفهمون غلطهم لاحقا سيكون ثمة حاجة إلى بذل جهاد كبير كي يقتلعوا هذه الأمور السيئة.

إن العون الأكبر والميراث الأفضل الذي يستطيع الوالدان أن يقدماه لأبنائهما هو أن يجعلا منهم منذ طفولتهم مقتبلين لصلاحهم الطبيعي.

وهذا الأمر لا يحتاج لجهد خاص، لأن الأطفال الصغار مثل الأشرطة الفارغة  يمتلئون من الفحوى الذي يحيط بهم عن قرب، أي من أبويهم.

فإن شاهد الطفل والديه ممتلئين محبةً لبعضهما البعض، ويتخاطبان بلطف، وسعيدين وحكيمين، ويصليان بتواضع و...الخ، فحينئذ أطفالهم مثل "ورق الكربون" يطبعون هذه الأمور في نفوسهم، التي تمتلئ بالفحوى الجيدة الخاصة بوالديهم.

+ هناك الكثير من الوالدين يعتقدون أنهم يحبون أطفالهم كثيراً، ولكنهم بسبب منهجهم هذا يدمرونهم من دون أن يدروا لسوء الحظ ما يفعلون.

فعلى سبيل المثال، بسبب محبة أم ما لطفلها محبة جسدية مبالغ فيها، فإنها تقول له وهو جالس في حضنها: "ما أجمل طفلي!"، أو تقول له وهي تقبله: "ابني هو أفضل طفل في العالم"، أو...الخ.

ولكن هذا يجعل الطفل الصغير يكتسب فكراً متكبراً عن نفسه بغير إرادة منه، وفي سن الصغر، حين لا يكون قادراً بعد على أن يعي ويدرك فتخلق في نفس الولدقناعة عن شخصه مليئة بالكبرياء، هذه القناعة يأخذها الكثيرون معهم إلى القبر، لأنهم لم يستطيعوا أن يقصوها عنهم أو أن يتخلصوا منها.

والأمر السيئ هو أن أول من يقبل هذه المفاهيم المتكبرة المغلوطة في شأن الذات هما الوالدان.

ولاحقاً كيف سيجلس الأولاد ليصغوا لأبويهم، في اللحظة التي يكونون قد اقتنعوا فيها أنهم أولاد جيدون، وأنهم يعرفون كل شيء وقد نشأ فى روحهم  الكبرياء .

+ بناء على ما سبق، على الوالدين أن ينتبها كثيراً لحياتهما الروحية، لأنهما لا يحملان وزر نفسيهما فحسب، بل مسؤولية أبنائهما أيضاً.

هناك طبعاً ما يريح الأهل قليلاً، وهو أنه هم أيضاً إنما ورثوا عن أبويهم تلك الأمور. ولكن هذا لا يبررهم، لأنهم منذ اللحظة التي صاروا فيها واعين للأمر، لم يهتموا في التخلص منه.

يحصل الأمر ذاته مع الأولاد، فهم من جهة "يرثون" شيئاً لا يستطيعون أن يبدلوه حينذاك، ولكن عليهم ألاّ يتهموا والديهم بالمسؤولية، لأنهم يتمتعون هم أيضاً بحرية الإرادة، فإن أرادوا أن يغيروا ما لا يحبونه فيهم وقد ورثوا عن أهلهم فباستطاعتهم ذلك.

وبحسب رأيي، فالشخص الذي يمدح بالأكثر هو من قد "ورث مساوئه وشروره، وجاهد كي يطرح عنه تلك السيئات.

أما ذاك الإنسان الذي ورث الخير طبيعياً عن أهله ولم يحتج إلى الجهاد كي ينجح في فعل الخير فيمتدح أقل، لأن هكذا شخص وجد كل شيء مجهزاً "مفروشاً" أمامه. بينما الشخص الآخر قد جاهد وحده كي يغير نفسه. إن دينونة االله سوف تأخذ هذا بعين الاعتبار.


† إن للأبوين أجراً روحياً بسبب أبنائهم هؤلاء الملائكة الصغار. ولكن في المنحى الآخر عندما يكبر الولد ولا ينهج في حياته الطريق الصحيح، فحينئذ يعاقب الوالدان.

† على الأهل أن يجتهدوا لتخصيص وقت لأبنائهم، حتى ولو كان هذ على حساب عملهم.

† يجب أن لا يتضايق الأهل الذين لديهم أولاداً مرضى معاقين أو مصابون بال"منغولية" أو بغير ذلك من الأمراض، وذلك لأن هؤلاء الأولاد مخلصون. عليهم بالأحرى أن يفرحوا، إذ من دون أية جهادات خاصة يربح أولادهم المرضى الفردوس.

† أي شيء آخر يريده الأهل أكثر من أن يكون لديهم ولد ذهابه إلى الفردوس أمر مؤكد!

† إن قبل الأهل هذا الأمر هكذا، فهم سينتفعون روحياً، وسيكون لهم أجرروحيآ أيضاً.

والرب معكم.