صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

 طرق التربية الأكثر فاعلية

التربية بالقدوة :
المربي هو المثل الأعلى للطفل يقلده من حيث يشعر أو لايشعر، ولذلك عليه أن يكون على مستوى القدوة، فمن الصعب أن يستجيب الولد إذا كان المربي غير مطبق لهذا المنهج على نفسه.


التربية بالحب الحكيم :
الوالدين والمعلم في المدرسة والخادم في الكنيسة إذا أعطوا الطفل حب يستطيعوا أن يعلموه كل شئ، فأعط الطفل حب يعطيك أذنيه وعقله، وليست الأوامر والنواهي هي التي تجعله يطيعك ويحبك.


التربية بالصلاة :
إذا علمت طفلك أن هناك باب مفتوح للسماء هو الصلاة وأن الرب هو صديقة الذي لا ينام ويحل كل الضيقات يقتنع الطفل من صغره بأن له صديق حقيقي يلجأ إليه كل وقت واسردى له ايضآ سير القديسين.


التربية بالصداقة:
لا يكفي أن تقدم لأبنائك الحب فقط بل يجب أن تقدم لهم في شخصك الصديق الذي يسمع، ويرشد ويوجه فالطفل في مراحله الأولى يحتاج للوالدين كي يصغوا في كل ما يقول، كي يرشدوه ويوجهوه.


التربية بالملاحظة :
أي يلاحظ الطفل ويراقبه في كل حركاته وأقواله وأفعاله واتجاهاته، فلا تتركى اولادك تربيهم الصدفه وانتى ووالده مجرد متفرجين لأن ابليس صياد ماهر فأن لم تزرعى فى طفلك ان يعيش كحنطه وساعدتية سيسلب ابليس دورك وسيزرع الزوان.


التربية بالقصة :
فهي تسحر نفوس الأطفال، وتخدم الجانب النفسي والديني والعقلي والصحي والاجتماعي والبدني وتنمي فيه خياله، قصى علية قصص الكتاب المقدس ببساطه او سير القديسين الصغار الذين يناسبون سنه.


التربية بالملء :
أحرصي على ملء فراغ ابنك كله من خلال برنامج يومي بدايتة قراءة الأنجيل معه، واشغليه ببعض الأعمال المناسبة له ... وان كان فى الدراسة فعلمية قبل كل شىء الصلاة وعودية قراءة الكتاب المقدس اقرأى امامة يوميآ ولو سطور بسيطة ليرث منك فضيلة.


التربية بالمشاركة :
مشاركتك لطفلك في كل أنشطته حتى ولو كانت بسيطة تسعده وتعطيه الثقة في نفسه، والعكس صحيح مشاركة الطفل لك في أعمال المنزل
البسيطة كترتيب الملابس وإعداد سفرة الطعام تجعله يعتمد على نفسه ويسعد بذلك.


التربية بالأحداث والمواقف :
الناس كلهم عرضة للأحداث سواء نتيجة تصرفات خاصة أو خارجة عن إرادتهم، فالأم البارعه لا تترك الأحداث تذهب سدى إنما تستغلها لتربية نفوس الأطفال.

والرب يحفظ اولادكم.