صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

قال يسوع ارفعوا الحجر .....
هل الذي استطاع أن يقيم الميت بالكلمة لم يكن في مقدوره أيضا أن يحرك الحجر ؟ ولكن هذا هو أسلوب الله الذي يسمح للإنسان بالمشاركة في العمل فما هو في قدرة الإنسان لا يفعله الله وإشراك الإنسان حدث أيضا في ملء الاجران بالماء في عرس قانا الجليل وحدث ايضا في جمع السلال في معجزة إشباع الجموع وهكذا نجده يأمر برفع الحجر لما يأتي ..
➕ لان ما كان يستطيع البشر فعله لا يفعله هو حتي لا يشجعهم علي الكسل
➕ ولانه كان يود ان يشم الجموع الرائحه المنبثقة من القبر ليتأكدوا من حقيقة موت لعازر الذي سيقيمه
➕ ولانه إتضاعا منه ومحبه يشرف البشر باشراكهم معه في معجزاته .........
➕ وايضا طلب رفع الحجر من علي باب القبر ليخرج الميت عندما يدعوه وهكذا هو يطلب من الخاطئ ان يرفع من فوهة قلبه كل حجر اي كل عقبة تعترض دخول كلمة الله الي القلب مثل مشاغل العالم وهمومه وشهوات الجسد ...
➕ واخيرا طلب الرب رفع الحجر كان مسئولية وضعها علي عاتق اليهود في إقامة لعازر الميت وهكذا فإنه يضع علينا مسئولية خدمة الخطاه ومساعدتهم علي الخروج من قبور خطاياهم ......