• a.jpg
  • b.jpg
  • c.jpg
  • d.jpg
  • e.jpg
  • f.jpg
  • g.jpg
  • h.jpg
  • i.jpg
  • k.jpg
  • l.jpg
  • m.jpg
  • n.jpg
  • o.jpg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.44 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 7.30.40 PM.jpeg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

* جاء الموت لأم يسوع المسيح هذا ابن الله حتى ما تشرب من كأسه.

أمر الرب طغمات العلويين والجيوش الملتهبة والسيرافيم النورانيين.

نزل ربوات من الحراس أجواقًا أجواقًا بالثياب البيض، وبصوت مرتفع أنشدوا المزامير.

جاء كل الأبرار من كل جيلٍ واجتمعوا معًا، حتى البطاركة الأوائل أيضًا.

أصوات خورُس الأنبياء تُغَنِّي بالتسبيح، هذا مع ذاك، كأنبياءٍ للحق.

الأحبار الأولون وكل أبناء لاوي بذبائحهم وتقدماتهم وتضحياتهم.

وأيضا الاثنا عشر المختارون الرسل يقفون ويجهزون جسد الطوباوية للدفن.

يوحنا كشاهدٍ للحق اقترب، وكفن الجسد الممجد الذي للطوباوية.

رسولا العهدين المنتصران المختاران أؤتمنا على كنز الحقائق.

نيقوديموس البار جهز جسد ابنها للدفن (يو 19: 39)، ويوحنا ابن الرعد المختار جهز جسدها.

جاء الرعاة والرعية إلى قمة الجبل، والكهنة الأنقياء والشمامسة مع مباخرهم.

أغلقت الرياح قبة السماء تقديرًا، وسبَّحت الأعالي والأعماق بالقيثارات.

أشرق نور على هذا المكان الذي اجتمع فيه الرجال والحرَّاس لتحضير الكلية النقاوة للدفن.

كما نزل الرب وجهز موسى خادمه للدفن (تث 32: 48-52)،

هكذا أيضا مع كل هؤلاء نزل لدفن الوالدة التي بحسب الجسد.

على قمة جبل بين السحاب المنير دُفِن موسى النبي بواسطة الله (تث 34: 6).

ومريم نفسها، على جبل الجليل دُفِنَت بواسطة الحُرَّاس والملائكة أيضًا مع الرب.

يوحنا التلميذ البتول اقترب منها، واحتضن الأم الطاهرة التي أُوكلت إليه من قبل مُخَلِّصنا.

نزل الحرّاس بوقارٍ عظيمٍ لا يُوصَف[222].

القديس مار يعقوب السروجي