صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

(الظروف الصعبة) هي فرصة تصرخ فيها من قلبك..

+اﻷبواب المغلقة.. فرصة لربنا يشتغل من بره قبل ما تفتح

(في الوقت اللي كانوا الرسل مستخبين والأبواب مغلقة.. كان بيحصل أروع وأهم حدث انتظرته البشرية وهي قيامة الرب ونزوله الجحيم وخروج آدم وبنيه.. وقتها كانت مملكة الشيطان بتنهار)

✤ اﻷبواب مغلقة.. لكن لازم هتتفتح بخبر حلو..
مفيش قبر من غير قيامة..
أكتر مما نتوقع أو نحلم أو ننتظر..
والخبر ده بيخرج الواحد بره نفسه فهو كفيل إنه ينسيك اﻷيام المظلمة خلف اﻷبواب المغلقة (أول ثانية في السما هاتنسيك كل تعبك على الأرض)

✤ اﻷبواب المغلقة.. فترة لابد منها للقديسين
(موسى في البرية لوحده.. داود في الجبال.. أرميا في الوحل.. يوسف في السجن.. دانيال في الجب)

✤ اﻷبواب المغلقة.. هيفتحها المسيح بإيدك انت من جوه.. كأن المسيح بيدخل خلف أبوابك المغلقة عشان يسألك "ممكن أعرف انت زعلان ومهموم من أيه؟!" المسيح ظهر للتلاميذ وقالهم (سلام) عشان يطمنهم ففتحوا الباب وخرجوا وانطلقوا وهم متطمنين..
المسيح دخل مع الفتية جوه النار فخرج الفتية من النار..

✤ اﻷبواب المغلقة.. بداية الأبواب المفتوحة بعدها هايتفتحلك باب عظيم
(قَدِ انْفَتَحَ لِي بَابٌ عَظِيمٌ فَعَّالٌ) (اكورنثوس 9:16)
(بَعْدَ هذَا نَظَرْتُ وَإِذَا بَابٌ مَفْتُوحٌ فِي السَّمَاءِ) (رؤيا 1:4)

✤ اﻷبواب المغلقة تفتح لك بركات بلاحدود.. لما تقعد تفتكر فترات حياتك الصعبة هتلاقي إنك طلعت بخبرات ومهارات وفضايل وعرفت ربنا فيها أكتر واختبرت ايديه بوضوح..

انتظر الرب ولا تفقد رجائك او ايمانك

(للقديس مكاريوس المصري)