• a.jpg
  • b.jpg
  • c.jpg
  • d.jpg
  • e.jpg
  • f.jpg
  • g.jpg
  • h.jpg
  • i.jpg
  • k.jpg
  • l.jpg
  • m.jpg
  • n.jpg
  • o.jpg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.44 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 7.30.40 PM.jpeg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

تطلع الأب من السماء فوجد أن الإنسان قد أفسد عملا من أهم أعماله وهو الزواج فبعد ما كان هدفه التعاون (ليس جيدا أن يكون آدم وحده فاصنع له معينا نظيره (تك 2: 18) صار الكثيرين يكرهون زوجاتهم أو أزواجهن بل وأسقط الكثيرون الطرف الثاني في الخطية بدلا من التعاون معهم في صنع الخير.


وبعدما كان هدفه إنجاب النسل (أثمروا وأكثروا واملأوا الأرض وأخضعوها (تك 1: 28)
صار البعض يقدم أبناءه كذبائح وتقدمات للشياطين وأهمل الكثيرين تربية أولادهم وإرشادهم نحو طريق الحق والفضيلة ومعرة الله مهتمين باحتياجاتهم المادية والاجتماعية دون الروحية.

وبعدما كان الزواج لقاء بين حبيبيين يوجد الحب بينهما فيصير لهما الفكر الواحد والرأي الواحد فنرث المحبة وتوجه الحب نحو الشهوة والمادة.

والعجيب في تدبير الله أنه أصلح الأمر بطريقة عملية وليس بالكلام فإذ أراد أن يعيد للزواج قدسيته جعله سراَ ودبر منذ الأزل عرسا مثاليا بين ابنه الوحيد والكنيسة العروس.
. (يشبه ملكوت السموات إنسانا ملكا صنع عرسا لابنه (مت 22: 2) وقد شاهد يوحنا الرائي بنفسه في رؤياه حفل الإكليل في اليوم الأخير (فإنه قد ملك الرب الإله القادر على كل شيء لنفرح ونتهلل ونعطيه المجد لأن عرس الخروف قد جاء وامرأته هيأت نفسها وأعطيت أن تلبس بزاَ بهيا لأن البر هو تبررات القديسين (رؤ6:19-7) (انظر رؤ9:21)

فسر الزواج الذي يتم الآن بين عريس وعروسه إنما هو صورة باهيه للزواج الحقيقي بين يسوع والكنيسة لذلك أن تحدثنا عن صفات العريس وعروسه وحب كل منها لبعضهما البعض إنما تتطلع إلي يسوع والكنيسة كما كتب الرسول بولس قائلا أيها
(أيها النساء اخضعن لرجالكن كما للرب. لان الرجل هو راس المرأة كما أن المسيح أيضا راس الكنيسة وهو مخلص الجسد. و لكن كما تخضع الكنيسة للمسيح كذلك النساء لرجالهن في كل شيء. أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحب المسيح أيضا الكنيسة واسلم نفسه لأجلها (أف 5: 24) .

لذلك ليت كل زوج يصحب زوجته وينجها معاَ نحو الصليب حيث قدم العريس الحقيقي مهر عروسه ليتعلما منه الارتباط الحقيقي المقدس الأبدي الذي ارتبط به يسوع مع كنيسة الذي أساسه الحي المطلق ذلك الحب الذي هو نبع يشرب منه الرجل والمرأة ليعيشا في حب معاَ.

 

القديس اوغسطينوس