صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

 كلمات السيدة العذراء فى الكتاب المقدس

لغتك تظهرك هكذا يقول الكتاب وعن الكلام ايضا يقول الكتاب بكلامك تتبرر وبكلامك تدان.

اما القديس ارسانيوس فله عبارته الخالدة كثيرا ماتكلمت وندمت اما عن السكوت ماندمت قط

وعلى هذا المنهج الكتابى كانت ام النور تسير فقد كان ابنها لا يصيح ولا يسمع احد فى الشوارع صوته

وهكذا هى ايضا لذلك عندما نبحث عن كلمات لام النور فى الكتاب المقدس نجدها قليله

فان كان رب المجد له 7 كلمات على الصليب فان والده الاله لها ايضا 7 عبارات فى الكتاب المقدس وان كانت كل كلمه او عباره منها كانت فى محلها فهىذه الكلمات ينطبق عليها قول الكتاب تفاح من ذهب فى مصوغ من فضه كلمه مقوله فى محلها.


كل كلمه قالتها ام النور كانت تحمل معنى واول كلمة قالتها ام النور كانت رد على الملاك (كيف يكون هذا وانا لست اعرف رجلا ) وهذه  الكلمه تعكس عقيدة للكنيسه الا وهى دوام بتوليه العذراء هذه العقيدة التى حاربها كثيرون

 وكانت تثير تساؤﻻت كثيرين ولكن آباء الكنيسة مثل جيروم واغسطنينوس فندوا كل هذه الادعاءات.


اما الكلمه الثانيه فكانت فهى (هوذا انا أمه الرب ) ليتها تكون شعار كل خادم المﻻك يقول لها سوف تصبحين ام الرب وهى ترد قائلةبل انا أمة الرب ليته يكون شعارنا فى خدمتنا مع المسيح اذا اردت ان تكون ابنا او اخا للرب فاجعل نفسك عبد للرب تريد ان تكون خادم للرب تعلم من ام كل الخدمات.


 الكلمة الثالثة التى قالتها ام النور (ليكن لى كقولك) هى كلمة الطاعة الايمانيه يعلمنا الاباء ان فضيلة الطاعة من اعظم الفضائل الطاعة الايمانية هى الخضوع للوصايا الالهيه ومن يحفظ و يعيش الخضوع للوصايا الالهيه وكما يقول الكتاب (حافظ الوصيه يحفظ نفسه والمتهاون بطرقه يموت)ام19 :16


اما الكلمة الرابعة فهى ليست كلمه وﻻ عبارة بل هى صلاه انها تسبحة العذراء هذه التسبحة القلبيه الجميلة (تعظم نفسى الرب وتبتهج روحى بالله مخلصى ) يقولون ان التسبيح لغة السمائيين ولكن كم من قديسين جعل الارض سما ووهاهى ام النور ونسيبتها القديسة اليصابات يعطونا لفطة سريعة من السماء لقاء تسبيحى رائع وهكذا دائما مايكون لقاء القديسون هوﻻء الذى لم يكن العالم مستحق لهم انه اقاء تمجيد الله ولقاء اعﻻن اسرار الله الفائقة


الكلمة الخامسة جاءت بعد الرابعة ب12 سنة قالتها ام النور عندما رجعت تبحث عن ابنها والهها الطفل ليسوع المسيح الذى تخلف عن الرجوع من اورشليم لانه كان فى ما لابيه وههاهى تقول له (ياابنى لماذا فعلت بنا هكذا ؟هوذا ابوك وانا كنا نطلبك معذبين) لو2: 48

 انها كلمات المسئوليه الحانيه انها مسئولية الام تجاه ابنها هذه الفتاة الصغيرة التى تحملت الكثير وهى ابمة 12 عام تتحمل مسؤلية طفل رضيع وزوج مسن مع امكانيات ضعيفة او منعدمه لم تكن هناك اى وسائل مساعدة بل كل الظروف كانت صعبه ولادة فى مزود هروالى مصر رزجوع لمنطقة لا اعرف عنها شئ وعندما كبر الصبى الذى سيكون سند فى الحياة لم يكن له اين يسند راسه مع كل ااظروف وكل المسئولية الاانها كانت حانية مترفقة لم نراها متعصبة اوعلت صوتها عندما راته او حتى عنفته بل تساله بكل حنيه (ياابنى لماذا فعلت بنا)


الكلمه السادسة والسابعة كانوا بعد 18 سنة من الكلمة الختامسة وبعد ثلاثين سنه من الكلمات الاربعة الاولى

الكلمة السادسة هى (ليس لهم خمر) هذه الام الحنون ليس على ابنها فقط بل على البشرية هى كلمة عطاء المحبة اظن ان الكنيسة عندما تقول ايس لنا دالة عن ربنا يسوع المسيح سوى طلباتك وشفاعتك وضعت هذه الكلمات واضعه اكامها هذه العبتر وانت تقولين له ليس لهم خمر ياام اانور ونحن ايضا نترجاكى ان تتطلبى عنا ليس لنا خمر ليس لا فرح الاعند ابنك خمرما لا يكون كامﻻ الا من يد ابنك وفرحنا لا يكون كامﻻ الا بحضور ابنك


اما الكلمة السابعة فهى نصيحة العذراء للبشرية (مهما قال اكم افعلوا ) يسمى الآباء هذه العبارة اقصر عظة فى الكتاب المقدس فهى من اربع كلمات وكنها قصيرة وعميقة ارى ان نسميها اقصر اطول عظة هى وصية واحدة ولكن تجمع كل وصايا الكتاب تجمع كل وصايا المسيح مهما قال لكم افعلوا.

سبع كلمات بسيطة حوت فضائل ووصايا عميقه ان خير الكﻻم ماقل ودل نطلب شفاعات ام النور والدة الاله له كل مجد من الان والى الابد آمين