صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

الاسبوع السابع (جمعة ختام الصوم)

† فى كل مرة يكون نهاية الاسبوع يوم الاحد (احد المولود اعمى - احد المخلع ...) ولكن هذا الاسبوع مختلف عن باقى الاسابيع فهو خمس ايام فقط تبدأ بالاثنين وتنتهى بجمعة ختام الصوم.

† قراءات هذا الاسبوع تاتى بعد عماد الموعوظين وانضمامهم لخورس المؤمنين وبعد ان امضى الشعب رحلة خروج مع المسيح الى البرية اربعين يوما لذلك فقراءات الاسبوع السابع هى عبارة عن سؤال اين انت من الخارجين مع المسيح هل اكملت الرحلة الى النهاية ام انك تراجعت رحلة الخروج مع المسيح>
+ كل غرضها هو الخروج من ارض العبودية الى حرية مجد اوﻻد الله البعض خرج واكمل والبعض خرج ورجع والبعض خرج وتمرد وتزمر هنا يشوع وكالب وهناك بقية الجواسيس العشرة هنا المؤمنين وهناك الخائفين هذه الايام الخمس هى آخر فرصة للحاق بيسوع للعبور ثم الى كنعان وعلينا ان نختار مابين الحكمة (المسيح) ومابين الجهل.

† اول نبوة هذا الاسبوع من امثال سليمان تقول (الابن الحكيم يسر ابواه والابن الجاهل حزن لامه كنوز الشر لاتنفع اما البر فينجى من الموت )

† اما انجيل باكر الاثنين فيذكرنا بمصير  الابرار (لعازر حملته المﻻئكه) ونهاية الاشرار(الغنى ذهب الى الجحيم )

† وانجيل القداس يقول لك المسيح واقف يدعوا (وﻻتريدون ان تاتوا الى لتكون لكم حياة) لا حياة بدونه ولكن هل تريوا ام تاتوا؟
قراءات الثلاثاء تقول من اتى خلص ومن بعد اصيب بالعمى (لقد اعمى عيونهم واغلظ قلوبهم لئلا يبصروا بعيونهم ويشعروا بقلوبهم ويرجعوا فاشفيهم ) انجيل قداس الثلاثاء.

† اما يوم الاربعاء فيجيب على سؤال البعض لماذا لم تقبل توبتهم ولماذا لم يقبل جهادهم (لماذا صمنا ولم تنظر وذللنا انفسنا ولم تﻻحظ) نبوة اشعياء والاجابة فى نبوة ايوب (استذنبنى لتبرر نفسك) كم مرة استذنبت الله لتبرر نفسك كم مرة قلت له اتيت بنا للبرية لتميتنا جوعا وعطشا كم مرة طلبت قطايف مصر وكراتها كم مرة قلت ياسيد اما يهمك ان نهلك اما انجيل القداس يطمئنك (  كل من يرى الابن ويؤمن به تكون له حياة ابدية وانا اقيمه فى اليوم الاخير )

† اما قراءات الخميس فهى تكلمنا عن معجزة قيام الكنيسة من اسرائيل كمملكة ابدية للمسيح (هكذا قال الرب كما ان السلاف يوجد فى العنقود فيقول قائل ﻻتهلكه لان فيه بركة هكذا اعمل لاجل عبيدى حتى لا اهلك احد)

† ويذكرنا المزمور بالكنيسة الجديدة (فرحت بالقائلين لى الى بيت الرب الهنا نذهب وقفت ارجلنا فى ديار اورشليم) اما آخر ايام الصوم فتجدثنا عن مكافاة الابرار التائبين ملكوت السموات اما الرافضين فهوذا بيتهم يترك خرابا التائبين يقول لهم (افرحوا مع اورشليم وابتهجوا معا ياجميع محبيها افرحوا معها فرحا) نبوة اشعياء والرافضين (يااورشليم ياقاتلة الانبياء وراجمة المرسلين........هوذا بيتكم يترك خرابا.......) انجيل الجمعه.

مع انجيل الجمعة نختتم رحلة المسيح فى البرية للاعداد لرحلة جديدة ندخل فيها مع المسيح اورشليم لتقديم ذبيحة محبته.