صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

 ارحمني يا سيد ارحم ابني فانه يصرع ويتالم شديدا (متي 17:15)


هذه صرخة الانسان العاجز. الفاشل ، حين يغلب علي امر وتوصد امامه ابواب النجاه فيصرخ من اعماق قلبه الممزق بالالم مستغيثا بالاله القادر علي كل شئ لكي ينقذه ويخلصه.  "كثيرة هي مراحمك يارب " ( مز 119:156) كانت صرخة داود حين سقط في خطيئته الشنيعه فا ستغاس بالهله قلا : " ارحمني يا الله حسب كثرة رحمتك حسب كثرة رافتك امح معاصى " (مز 51: 1).
كذلك كانت العميين اللذين تبعا يسوع " يصرخان ويقولان ارحمنا يا ابن داود. " )مت 9:27). وصرخة الرجل الذي كان ابنه مريضا فقال للرب يسوع :  " ارحم ابني فانه يصرع ويتالم شديدا ويقع كثيرا في النار وكثيرا في الماء " ((مت 17' 15). وصرخة بارتيماوس الاعمي الذي " ابتدا يصرخ ويقول يا يسوع ابن داود ارحمني ".(مز 10 :47). وصرخة الغني الغبي الذي لم يستعد للابديته "ومات ودفن فرفع عينيه في الجحيم وهو في العذاب ... فنادي وقال يا ابي ابراهيم ارحمني... لاني معذب في هدا اللهيب )((لو 17: 13).
و امثله كثيره.
ياخي ان كنت واحد من المتالمين بسبب الخطيه او عذاب الضمير او المرض او ه عليك ان تقرع باب مراحم الله قائلا.ارحمني.