• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

صفح عجيب

" يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون " ( لو٢٣ : ٢٤ )
انه لأمر طبيعي أن تكون أول كلمة يفوه بها السيد المسيح وهو على الصليب صلاة طلب الغفران للذين عاملوه بقساوة ووحشية ، فان الذي قال " أحبوا أعداءكم ..وصلوا لأجل  الذين يسيئون إليكم ويطردونكم "( مت ٥: ٤٤) .
كان لابد له أن يسير بحسب تعاليمه ووصاياه .
"يا أبتاه " فهو يعلن للآب انه ابنه وانه هو الذي يتألم ولكنه غفر لصالبيه ويطلب من ابيه أن يغفر لهم أيضاً ، ويعتزر عنهم بأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون فكأنه يقول :ضع جرمهم على ولا تحسب عليهم ذنباً . أذكر أنهم خليقتك وانت اب لهم . نعم هم أشرار ، ولكنهم أولادك وها أنا قد أتيت لخلاصهم فارحمهم كعظيم رحمتك .
وكذا أظهر أن هلاك أولئك البائسين كان أشد ألاماً لنفسه الطاهرة من آلامه وعذابه .. إنه لم يذكر ذاته بل إياهم ذكر لنفسه لم يطلب علاجاً ولكن بخطاياهم طلب صفحاً وغفراناً فما اعظم محبته .