• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

حادث البطرسية

منذ القديم توارثنا عن أبائنا أن أهم ما في الكنيسة وقت القداس هو جسد الرب ودمه على المذبح، سواء قبل التقديس أو بعده.
ففي حالة حدوث هجوم أعداء الايمان على الكنيسة لإحداث فوضى أو قتل ، كان الأب الكاهن يحترص كل الحرص ألا تمس كرامة الذبيحة؛ فيهرب بها إلى أي موضع بعيد عن الفوضى ويتمم القداس بسرعة ويتناول وحده أو من معه من شمامسة أو شعب.
كان يحدث هذا أحيانًا في هيكل  تحت الكنيسة أو أي موضع آخر.
وفي حالة إصابة الأب الكاهن أو استشهاده يقوم كاهن آخر أو شماس بهذا الإجراء على وجه السرعةبقدر ما يستطيعون.