• a.jpg
  • b.jpg
  • c.jpg
  • d.jpg
  • e.jpg
  • f.jpg
  • g.jpg
  • h.jpg
  • i.jpg
  • k.jpg
  • l.jpg
  • m.jpg
  • n.jpg
  • o.jpg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.44 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 7.30.40 PM.jpeg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

«مَنْ مِنَ النَّاسِ يَعْرِفُ أُمُورَ الإِنْسَانِ إِلاَّ رُوحُ الإِنْسَانِ الَّذِي فِيهِ؟» (1كو2: 11).
+ الناس يعرفون عنّا ما يرونه. وأحكام الناس فينا هي أحكام مبنيّة على ما نبدو عليه من الخارج. الشكل الخارجي قد يختلف كثيرًا عمّا هو بالداخل. فكلّ إنسان يعمل جاهدًا أن يَظهر بمظهر لائق، ويجاهد لكي يخفي ما لا يليق أو ما لا يَعجِب. والطامة الكبرى هي ضبط السلوك الخارجي بينما الداخل على غير ذلك. وقد كانت هذه عِلّة الكتبة والفريسيين

والكهنة ومعلّمي الناموس.
+ كانوا عارفين الحقّ، وكان عندهم مفاتيح المعرفة. وقد قال الرب لهم بكلّ الأسف: «مَا دَخَلْتُمْ أَنْتُمْ، وَالدَّاخِلُونَ مَنَعْتُمُوهُمْ» (لو11: 52). وقد يبدو أنّ هذه الضربة لم ينجُ منها إنسان ولا سيّما المتديّنين. وقد بلغ الأمر أنْ قيل عنهم «لَهُمْ صُورَةُ التَّقْوَى، وَلكِنَّهُمْ مُنْكِرُونَ قُوَّتَهَا» (2تي3: 5). ويجدر بالإنسان أن يراجع الويلات الثمانية التي قالها الرب للكتبة والفريسيين قديمًا (راجع مت23). وإن كان هؤلاء قد مضوا ومضى زمانهم.. فلنعتبر نحن لئلا يصيبنا ما أصابهم.
اعرف حقيقة نفسك
الأمر يحتاج إلى مَرّات ومَرّات يجلس فيها الإنسان منفردًا في هدوءٍ، ويبدأ يزيل كلّ ما هو غريب على طبيعته المخلوقة على صورة الله فى القداسة والحق. هذه الأيقونة البديعة شوّهتها الأيام، والمعرفة الكاذبة، ومعرفة أنواع الشرور، وممارسة الكثير منها.. طبقات طبقات من سنين جهل، وسلوك غير منضبط، وخِبرات شرور، وما علَق في الذّهن من مبادئ عالمية، أو أناس فاسدي الذّهن عادمي الحقّ.. إلى خُلطة أناس غير مقدّسين.. إلى انفتاح الذهن على طرق الشرّ والخبث والحقد وحُب النقمة. إلى ما صار مخزونًا في الذاكرة، من مناظر ومواقف تخدم الشرّ والشهوات.. إلى حُبّ المال، وحُبّ الظهور، وما هو سائد من أعراف العالم وحتميّاته الكاذبة.. إلى ما جُرِحَت به النفس جراء سقوطها في يد العدو وقبولها مشورات الخبث.. شيء مهول كَتَرَاكُم جبال. كم يحتاج إلى الخلود إلى الحق، لكي يكشف الإنسان عوار نفسه؛ ويحتاج إلى دموع توبة، وتبكيت وسهر وصلاة، حتى يصِل إلى حقيقة النفس التي تغرَّب عنها. لأنّه لما قبلنا بإرادتنا كلّ ما عُرِضَ علينا من أمور العالم، وزيف كلّ ما فيه، وتفاعَلنا عائشين بالأيام والسنين حسب أهواء الناس كباقي المجتمع.. صار فينا بذلك تراكُمات من عوائد وتصرّفات بعيدة عن طبيعتنا الجديدة المخلوقة في المعمودية. لذلك وَجَبَ علينا أن نعود إلى أصلنا. وإن كانت الحياة بعيدة عن أصلنا أفقدتنا كثيرًا من وعينا الروحي، وقدراتنا، بل وحُبّنا وتمتُّعنا بما هو روحي سماوي. ولكن قوة التوبة والرجوع تجعلنا نتحصّل على ما فُقد منا، بل بالحرى أكثر وأكثر، لأنّ لهيب الغيرة الروحية عند اكتشاف ما فُقد منا يدفعنا إلى جهادات وصراع وتصحيح وحزن، بل وبُكاء وغيرة متقدة.. قادرة بالنعمة أن ترد إلينا ما كان لنا بالأكثر كثيرًا.
+ خُذْ مثلاً.. إذا جلستَ إلى نفسك: بصلاة وهدوء، وتذكّرتَ أيام طفولتك الأولى.. كيف كان شكلك؟ كيف كان ذهنك وفكرك وقلبك.. وبساطة نفسك؟ كلّها نور، وكلّها خير، وكلّها بساطة واتضاع ونقاوة قلب وفكر وفرح.. كلّ هذا الخير وهذه الصورة القديمة التي في ذهنك هي حقيقة نفسك. فأين أنت منها الآن؟!! وهل من رجوع؟ وهل ممكن الرجوع إلى تلك الصورة بعينها؟!! ألستَ تعلم أنّ هذا هو قول الرب: «إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ» (مت18: 3). التوبة هي الرجوع إلى الأصل. والأصل فينا هو معموديّتنا المقدّسة. وولادتنا من الله من بطن الكنيسة، مخلوقين «مَوْلُودِينَ ثَانِيَةً، لاَ مِنْ زَرْعٍ يَفْنَى، بَلْ مِمَّا لاَ يَفْنَى» (1بط1: 23). قد يندم الإنسان عندما يَضَع مقابله صورته الأولى، وما فيها من براءة الأطفال، وواقعه الحالي بكلّ ما فيه. ولكن هذا الندم لابد أن يكون الدافع الأول للرجوع. إذ أنّ الربّ لم يغلق الباب ولن يغلقه لأنّه قال: «مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ لاَ أُخْرِجْهُ خَارِجًا» (يو6: 37). بل بالعكس فالرب ذاته قال: أنا «وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ» (رؤ3: 20). إذن المفتاح من داخلك.. في يدك وفي مقدورك.. فلتفتحْ للرب باب قلبك.
المتنيح القمص لوقا سيداروس