صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

فهذه هي النعمة التي تختص بها حبيبك: أن يتألم، ويعاني الشدائد في هذا العالم حبًا لك، كلما تسمح، وعن يد من تسمح.

فإنه لا شيء يحدث على الأرض بدون مشورتك وعنايتك، ولا بدون سبب.
”حسنٌ لي، أيها الرب، أنك أذللتني، لكي أتعلم رسومك (مزمور 118: 71)، فأنبذ من قلبي كل ترفعٍ وعجب.
من المفيد لي أن قد “غطى الخجل وجهي“ (مزمور 68: 8)، لكي ألتمس تعزيتي فيك لا في الناس.
ولقد تعلمت من ذلك أيضًا، أن أرهب أحكامك التي تفحص، فإنك تضرب الصديق مع الكافر، ولكن لا بدون عدلٍ وإنصاف.