صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

أيها الرب الإله، الآب القدوس، تباركت الآن وإلى الأبد، لأنه كما شئت كذلك حدثت الأُمور، وما تفعله فإنه حسن.

ليفرح عبدك بك، لا بنفسه ولا بأحدٍ آخر سواك، لأنك أنت وحدك الفرح الحقيقي، أنت رجائي وإكليلي، أنت سروري وفخري يا رب.
”أيُّ شيءٍ لعبدك غير ما ناله منك؟“ (1كورنثيين 4: 7)، وقد ناله أيضًا عن غير ما استحقاق.
لك هو كل شيء: جميع ما أعطيت، وجميع ما صنعت.
“بائسٌ أنا، وفي العناء منذ حداثتي“ (مزمور 87: 16)، ولقد تحزن نفسي أحيانًا حتى الدموع، وأحيانًا تقلق في ذاتها، لما يهددها من الآلام.