• a.jpg
  • b.jpg
  • c.jpg
  • d.jpg
  • e.jpg
  • f.jpg
  • g.jpg
  • h.jpg
  • i.jpg
  • k.jpg
  • l.jpg
  • m.jpg
  • n.jpg
  • o.jpg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.44 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 7.30.40 PM.jpeg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

احدى الايام شعر شابا صغيرا بعدم الرضا عن ما يحدث من امور حوله
فذهب إلى معلمه ليعبر عن مرارة تجاربه السيئة ومعاناته.
نصحه المعلم بأن يضع حفنة من الملح في كأس من الماء ثم يشربه.
سأله المعلم: كيف وجدت طعمه؟
قال الشاب وهو يبصق : انه مر !


ضحك المعلم ضحكة خفيفة ثم طلب منه أن يأخذ نفس حفنة الملح ويضعها في البحيرة.
وسار الاثنان بهدوء نحو البحيرة وعندما رمى الشاب حفنة الملح في البحيرة
قال له المعلم:
والان اشرب من البحيرة واثناء ما كانت قطرات الماء ينزل على ذقنه
سأله: كيف تستطعمه؟
قال الشاب: انه منعش
سأل المعلم: هل استطعمت الملح؟
رد الشاب: لا
وهنا نصح المعلم الشاب الصغير :
أن آلام الحياة مثل الملح الصافي لا أكثر ولا اقل فكمية الالم في الحياة تبقى نفسها بالضبط.
ولكن كم المعاناة التي نستطعمها يعتمد على السعة التي نضع فيها الالم،

لذا عندما نشعر بالمعاناة والآلام علينا أن نثق في قدرة المسيح، لأن الأيمان بقوة الله والأتكال علي قدرته يوسع فهمنا واحساسنا بالاشياء،
لا تكن مثل الكأس بل كن مثل البحيرة