صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

+  اذا ابونا رفع صوته في العظه فهو يصيح ...  وإن تكلم بطريقه طبيعيه فهو دواء للنعاس ...

+  واذا ابونا بدأ القداس مبكراً فساعته مقدمه،  ولا احد يستطيع متابعته... بينما اذا تأخر دقيقه في نهاية القداس فهو لا يحترم مواعيد الناس وأشغالهم ...

+  وإذا كان ابونا حريصاً علي صيانة مباني الكنيسة فهو مبدد للمال ويحتاج للمراجعه ...  واذا تركها فهو يريدها ان تسقط علي المصليين ...

+  وإذا كان ابونا شاباً فهو تنقصه الخبره ... وان كان متقدماً في الايام فلا يوجد عنده طاقه والأفضل البحث عن غيره ...

+  وان كان ابونا اميناً في الافتقاد فهو متطفل يتدخل في شئون الناس ...  وان  بقى في الكنيسه،  فهو لا يسأل عن أحد ...

+  وان كان ابونا في بيته تليفزيون فهو دنيوي ...  وان لم يكن، فهو متأخر رجعي ...

+  إذا ابونا وعظ بالروح فهو خيالي ...
وان تكلم في الدنيويات فهو خارج عن اختصاصه..!!

+  اذا ابونا اطال في العظه فهو نسيَّ ان يوقف الاسطوانه ...  واذا اختصر واوجز  فيها فهو لم يستعد جيداً ...

+  اذا ابونا اخد الوقت اللازم لسماع الاعترافات،  فهو لا يراعي وقت باقي المعترفين ...  واذا أشعر الذي يعترف بأنه اطال،  فهو غير مناسب للإعترافات..

+  اذا اهتم ابونا بألحان القداس فهو معجب بصوته ...  واذا باشر القداس بسرعه فهو كالقطار المجري ...

+  اذا ادي ابونا القداس باللغه القبطيه،  فهو لا يشعر بشركة الكنيسه ويساعد علي تشتيت الانتباه ...  اما اذا اداه باللغه العربيه، فهو غير أمين علي تراث الاباء ولغه الاجداد، وهو يؤدي القداس بغير أمانة في الالحان ... لأن الالحان وُضعَت بالقبطي لا بالعربي. ..!!

+  وان كان ابونا هادئاً فهو لا ينش ولا يهش ...  وان كان متصرفاً فهو يلعب بالبيضه والحجر ...

+  وان اكرم واطاع ابونا اسقفه فهو غير شجاع ...  وان اختلف مع اسقفه، فهذا تطاول ..!!

 +  وان كتب ابونا وفسر، فهو يملأ الدنيا ورقاً ...  وان لم يكتب فهو مسكين علي قدر مواهبه ...!!

يا اخوتي "لاَ تَدِينُوا لِكَيْ لاَ تُدَانُوا، لأَنَّكُمْ بِالدَّيْنُونَةِ الَّتِي بِهَا تَدِينُونَ تُدَانُونَ، وَبِالْكَيْلِ الَّذِي بِهِ تَكِيلُونَ يُكَالُ لَكُمْ."  (مت٧: ١-٢).

• • •  منقول من كتاب الكاهن القبطي للمتنيح نيافة الانبا بيمن والمتنيح القمص يوسف اسعد  " مهما أبونا عمل فهو غلطان!! "...