صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية


"لا تطلب".. قد تكون من المرات القليلة التي قال فيها الرب "لا تطلب"،

ليس لأنه لا يريد أن يعطينا أو لأنه لا يحبنا،

بل لأنه يريد أن يرفعنا من مستوى الطلبات الجسدية إلى الطلبات الروحية؛
فيقول لا تطلب لنفسك أموراً تظنها عظيمة وهى أمور أرضية.

لكن أطلبوا أولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم،.
أطلبوا أموراً سماوية.
لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟! فلذلك لا تطلب أموراً عظيمة.

لأني هئنذا أصنع أمراً أعظم مما تسأل وتطلب؛
سأعطيك نفسك غنيمة ...
ستكسب نفسك الأبدية ...
وهذا أعظم من أي طلب آخر تراه عظيماً، لذلك أطلبه في صلاتك ...
واجعل شهوتك أن تكون معه دائماً في الأبدية، وأن يهديك إلى ملكوته.


†  أطلب أولاً ملكوت الله وبره وباقي أمورك أترك تدبيرها في يد الله.
+ لا تحسب حب الله لك بمقدار العطايا الأرضية، ولا تجعل عدم إستجابته سبباً لإفساد علاقتك به.

+ لا تطلب! - القديس أغسطينوس
لقد أوضح لنا رب المجد الفرق بين السعادة التي نطلبها وبين حصولنا على ضروريات الحياة، فملكوت الله وبره هو الخبز الذي نسعى إليه والذي نقصده من كل أعمالنا.

+ من إبصالية آدام على الصوم الكبير:
بصوتي صرخت، إليك يا إلهى، فمن أجل الصوم، أعطنى خلاصاً. أعن ضعفي، أيها المخلص، من أجل الصوم، أغسل أقذارنا. لأن آبائنا الأولين، أعلمونا أنه، من أجل الصوم، قد فازوا بالخلاص.