صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

من اكتر الشخصيات اللي بكت فى الكتاب المقدس هو "يوسف"  ..
 دموعه مكنتش دموع وجع وآلم  .. كانت دموع صبر وايمان ..
يوسف مبكاش لما اخواته باعوه ولا لما دخل السجن ظلم ..
 مبكاش لما عاش ف ارض غريبه مالوش فيها حبايب ..  مبكاش لما رئيس السقاه نسي وعده ليه ف السجن ومفتكروش ..
 اول مره بكي فيها يوسف لما قابل اخواته  وهما ميعرفوش انه اخوهم .. الكتاب بيقول "فتحول عنهم وبكي"  ...

تاني مره بكي فيها لما قابل بنيامين اخوه الصغير  ... الوحيد اللي كان قلبه حنين عليه ومرضيش بأذيته  ... و ساعتها حن لاخوه ولعشرته معاه ومقدرش يمسك نفسه من الحنين  ... لدرجة انه "طلب مكان ليبكي ..." ...

تالت مره بكي فيها يوسف لما اخواته حكوله قصة اخوهم اللي راح ووجع قلب ابوه عليه ... وقتها يوسف مستحملش وخرج كل الخدم من قدامه وبكي بكاء عظيم قدام اخواته وعرفهم بنفسه  .. والغريبه انه قالهم متتأسفوش ومتعتذروش علي كل اللي عملتوه معايا .. ربنا كان قصده خير ف حياتي وكان راسم طريقي ومشواري ...

رابع مره بكي فيها يوسف لما قابل ابوه يعقوب  ... حبيبه اللي فارقه من غير ذنب ... والكتاب بيقول انه بمجرد ما شافه "وقع علي عنقه  ... وبكي علي عنقه زمانآ"

هيجيلك يوم تبكي لما تشوف بعينيك تدبير الله ليك...
هتبكي لما تحس ان ربنا متخلاش عنك ف عز ازماتك وضيقاتك ومشاكلك ..
هتبكي لما تعرف ان الضيقه اللي كنت فيها ربنا طلعك منها احسن واقوي من الآول ...
هتبكي لما ربنا يرفعك ويرفع راسك قدام كل اللي ظلموك و آذوك ...
هتبكي لما ربنا ياخدلك حقك ويجبهولك لحد عندك ...
هتبكي لما تفتكر شريط حياتك وكل ذكرياتك المؤلمه اللي ربنا حولها لانتصارات وبركات ...
وزي ما بكيت زمان من الوحده والوجع والظلم ...
بكره هتبكي من الفرحه ...... بس انت قولة اسندنى يااارب وقوينى