صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

العظة الاسبوعية لقداسة البابا تواضروس الثاني من ديرالأنبا بيشوى بوادى النطرون

أركان الحياة الروحية في فترة الصوم نسميها "مغلق للتحسينات"

باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. تحل علينا نعمته وبركته من الآن وإلي الأبد آمين

اليوم نتحدث عن معانى الحياة الروحية وأركانها.

الركن الأول : "التلمذة المستمرة"

الركن الثانى : الاعتدالية : "ان الله خلقك عاملاً" وعاملاً تعنى أن تكون حراً ومبدع وتعمل، وليس المقصود عملنا الذي نتقاضى عليه أجر اخر الشهر، فانت يا إنسان لازم يكون لديك حيوية العمل، ولازم إيدك تتعلم أن تعمل بإعتدالية، لأن اليد فى الكتاب رمز العمل. لأن نفس اليد التي تطبطب بها هى نفس اليد التى ممكن أن تصفع به بالقلم. لذلك انت تحتاج ان تكون معتدلاً ، وكلنا نعرف المحاربات اليسارية واليمينة التى ممكن ان نتعرض لها فى طريقنا لذلك الإعتدالية هى أحد سمات الحياة الروحية، يعنى ممكن يأتي شخص يقول "أنا سأصوم إنقطاعي كل الأيام ويبدأ ولكن لا يستطيع ان يكمل".

الركن الثالث : العبادة : الذى يكمل معنى الحياة الروحية "ركن العبادة" فان الله "خلقك عابداً" وهى تعنى ان فيك جزء خاص للعلاقة بينك وبين الله وهى القلب ويصير قلبك الذى لا يراه أحد. ممكن يعرفك من عينيك لكن قلبك ملكك انت والهك،  ويحتاج قلبك ان يكون روحانياً فلابد ان يكون فى حالة  استمرار باتصال مع الله من هنا جاءت صلوات أجبية وصلوات مزامير واصوام ومناسبات والخريطة الكنسية الكاملة لكى تخلق اتصال يومى ودائم بالله وهذه اول خطوة لاستعدادنا فى هذة الحياة خلال الصوم لنفهم معنى الحياة الروحية

ثانيا : "إحترس من الشكليات"
فترة الصوم الكبير هى فترة مكاشفة مع النفس فترة للجلوس بينك وبين نفسك وتكون صادقاً وهي فترة الصوم الكبير.

1 "احترس من الشكليات" :  أي احترس ان يكون قلبك بلا حب، وليس فى كمية الحب الالهى كافية، احترس ان يكون قلبك لحمى ام حجرى وبلا حب او الحب به ضئيل.

2 "احترس ان تكون نفسك بلا مشاعر" :  نلاحظ الشخص الذي يعمل فى البناء قد يكون بلا حذاء لسهولة حركته ومن كثرة حركته على الحجارة  والزلط والاسمنت فتتكون طبقة جلدية لا يشعر بها، فاحترس ان تكون نفسك بلا مشاعر وبلا احساس وقد تغيب الابتسامة عنك فترة الصوم بترجع الاحساس لمشاعرنا .

3 "احترس ان يكون جسدك بلا تعب" : جسدك يكون مرتاح يأكل فى اى وقت ينام فى اى وقت بفوضوية كبيرة ربما بعض العادات اللى تعود عليها الانسان فى فترة الصوم لا يقدر ان يفعلها، فاحترس ان يكون جسدك بلا تعب فالله يحسب لك قطرات العرق وحتى قطرات الدموع وما اجمل ايقونه المسيح المرسومة فى دمعة انسان تائب التي تخرج من اعماقة ومن داخله مثل داود النبى عندما قال من الاعماق صرخت اليك يارب .

4 "احترس ان يكون عقلك بلا تركيز " :  احترس ان يكون عقلك مشتت بين احاديث الناس ولبس الناس والتليفزيون وهنا فترة الصوم نسميها مغلق للتحسينات، حياة الانسان نسميها طول السنة برة نفسه وفى الصوم يكون داخل نفسه.

5 "احترس من الثعالب الصغيرة" : التي تسرق من الإنسان  بدون أن يدري، مثل الثعلب الذي يدخل لمزارع العنب ويأكل الكرم وصاحب الكرم لا يدرى بشيء وتتحول مزرعة الكرم الى مزرعة ثعالب وتصبح حياة الانسان مليئة بالسقوط والثعالب الصعيرة مثل الانشغالات الزائدة، فداوم على الاعتراف ولا تقول لا يوجد وقت احترس من عواطفك المشتتة وعقلك يكون مثل الميدان.

6 "احترس من الافكار المظلمة" :  افكار اليأس والشك والاحباط وافكار التخويف من المستقبل، احترس من هذه الافكار التى تجعلك بدون تركيز ودى اشكال من الحروب الشيطانية واحترس ايضا من افكار عدم الايمان وان الله هو الذى يقود هذه الحياة وهو الذي يدبر حياتنا اليومية حياة كنيستى ووطنى. احترس من الافكار التى تجعلك تنجرف للظلام كل هذه نسميها الثعالب الصغيرة، اجلس مع نفسك وابحث عن الثعالب الصغيرة فى حياتك وفى قلبك وفى فكرك المفسدة للكروم حسب تعبير الكتاب.

ثالثا :  "أقتنى الحرارة الروحية"
 الحرارة الروحية ممكن ان تتكون من ثلاث افعال رئيسية
اول فعل هو التوبة المستمرة : وتوبتك تعنى تنقية قلبك وتجاهد بالصوم لتصير التوبة سهلة وحقيقة، احذر من أن تخدعك نفسك، ودائماً أسأل الناس ما الوزنة التي اعطاها لك الله، اذكر لى وحدة أو اتنين؟ وعندما أسأل ما هذه الاشياء التي تجاهد من اجلها لكى تنقى قلبك؟ لا رداء ينفع ولا مكانة ولا لقب ولا اى شيء.

بكرة بنعمة ربنا سيتم سيامة مجموعة من الكهنة وسنبدأ حياة جديدة. ربنا يبارك فى خدمتهم وفى تعبهم ولازم الانسان يضع أمامه ان التوبة المستمرة هى طريق نجاة ونجاح لا تعتمد على اى شئ لا الفلوس ولا العمل ولا اى شيئ، فلابد ان نقتنى حياة نقية من خلال التوبة المستمرة .

الفعل الثانى فى الحياة الروحية التلمذة المستمرة  : فكن خاضع لأب اعترافك وللمشورة الروحية "الذين بلا مرشد كأوراق الخريف الذين يسقطون سريعاً " تلمذتك وتجديد فكرك فى شخص يكون "كلامه قديم مثل الطعام البايت" وفى شخص متجدد. والايمان الارثوذكسى الذى نعيشه يضمن لنا حياة متجددة ، القديس اثناسيوس الرسول فى القرن الثالث الميلادى وكان سائد فى هذا العصر الفلسلفة وبدأ يشرح اللاهوتيات من خلال الفلسفة، وتلمذتك المستمرة مثال جيد جدا للاخرين.

الفعل الثالث تواضع مستمر : تواضعك المستمر يحفظ الوزنة التي بداخلك، حاجة وحدة يطلبها منك الله "تعلموا منى لانى وديع" المسيح مليئ بالفضائل وهذه ما جعل السيد المسيح يجسد درس التواضع ليكون اخر درس امام  التلاميذ يوم غسيل الأرجل قبل الصلب لتعرف ان كل نعمة فى حياتك لا يحفظها سوى اتضاعك وتواضعك حياة نقتنيها بداخلنا ونشعر بها من داخلنا ،اقتنى الحياة حرارة الروح بالتوبة المستمرة والتلمذة المستمرة واتواضع المستمر ، التواضع هو مفتاح البركات .
رابعا : "الشبع بمسيحك وكنيستك"
 الصوم يقدم لنا وجبات متكاملة لا تأخذها من الخارج ولكن عيش فيها واشبع بها مثل قداسات طول السنة بتختلف عنها قداسات الاصوام لان  بها تعب اشبع بكنيتسنك

1- اشبع بالممارسات الكنسية:  اشبع بالقداسات والتراتيل الممارسات الكنسية فى القداسات والقراءات والالحان فى حياة الهدوء والصمت فى التاملات فى جلسات الخاصة لفحص النفس والممارسات الكنسية بتحفظ للإنسان هذا الشبع تشعر ان يومك شبعان ومليئ وتبدأ يوم ورا يوم ترتقى فوق شهوات الجسد

2- اشبع بالقراءات:  حضر كتب روحية فقط وتابع مع اب اعترافك واقرأه يوم ورا يوم بصفاء ذهن بداية من الانجيل والاسفار المقدسة ودائما فى الصوم الكبير نقرأ احد اسفار الاباء الكبار " اشعياء ، ارميا ، حزقيال والمراثى ويضاف لهم سفر أيوب" بالاضافة لكتب التفاسير وخواطرك وخد صاحب السفر رفيق لك خلال اليوم

واختار من كتابات الاباء التي تعطينا الشبع والمعونة ممكن ان يرسل لك الله رسائل واشبع بمسيحك بالقراءات الروحية  والصدقات الروحية مثل سير القديسين حتى خدمتنا نجعلها بأسلوب روحى من خلال شفاعتهم، اشبع بمسيحك واجعل كل يوم دسم وملئ، ان كان قداس عشية ايام سجود ان كان فى فترات الصمت والهدوء، كل هذا يجعلك تفرح وتشعر بتجديدك من الداخل ونصلى فى صلاة الساعة الثالثة "مبارك الرب الهنا، مبارك الرب يوماً فيوماً يهيئ طريقنا لانه اله خلاصنا" حتى الصوم دائماً يأتى فى بداية الربيع يعطينا الله هذة الروح.