التونية...

هذا الرداء الأبيض النقى - التونية - مش مجرد جلابية بيضاء بنلبسها علشان نحضر صلوات طقسية وخلاص...
+ التونية هى الحماية اللى بنتحامى فيها من ضعفاتنا وأتعابنا علشان كدة هى محاطة من كل ناحية بصليب ربنا يسوع المسيح.
+ التونية هى كوب ماء بارد وسط شمس الأيام الحارقة.
+ التونية هى مكان الراحة من أتعاب وأوجاع وخطايا وصراعات .
+ التونية هى رمز النقاوة والطهارة ، بنلبسها علشان تستر كل ضعفاتنا لنستحق أن ندخل إلى قدس أقداس الله.
+ علشان كدة وانت بتلبسها تفهم جداً معنى كلمة (لأنه سترنا...)
وتشعر أكتر بمعنى كلمة (اغسلنى فأبيض أكثر من الثلج...)

+ لذلك رتبت الكنيسة الحكيمة مزمورين نصليهم أثناء لبس التونية:
- مزمور ٢٩: أعظمك يارب لأنك احتضنتنى
لأنك بتحس إن التونية بتحضنك فعلاً ، وإن ربنا ساتر على كل ضعفك وبيطبطب عليك وبيحول كل حزنك لفرح... وتلاقى المزمور بيقول: لكى ترتل لك نفسى ولا يحزن قلبى.

- مزمور ٩٢: الرب قد ملك ولبس الجلال ، لبس الرب القوة وتمنطق بها.
مزمور قوى جداً ويعطيك إحساس بالقوة والنصرة ، فتشعر إنك مسنود مش بقوتك لكن بقوة الله اللى انت لابسها ومحاط بيها.

+ التونية هى حالة الفرح والتهليل ، مهما كانت الأحزان والضيقات داخلك ، هى ثياب الخلاص ورداء البر ، كما قال إشعياء النبى:
"فَرَحًا أَفْرَحُ بِالرَّبِّ. تَبْتَهِجُ نَفْسِى بِإِلهِى ، لأَنَّهُ قَدْ أَلْبَسَنِى ثِيَابَ الْخَلاَصِ. كَسَانِى رِدَاءَ الْبِرِّ..." (إش ٦١ : ١٠)