+ اليوم الأربعاء ١٦-٥- ٢٠١٨
٨ بشنس ١٧٣٤
ش

+ موضوع الأربعين يوم الأولى :
ملكوت الله
والعشرة أيام الأخيرة عن الروح القدس
+ موضوع الأسبوع السادس :
بركات الروح القدس
+ اليوم الثالث من الأسبوع السادس من الخمسين المقدسة ( وهو اليوم ٣٩ ويليه غدا صعود رب المجد للسماء ) وموضوعه :
رضا الإيمان على المؤمنين
+ فإنجيل العشية ( مر ٩: ٣٣- ٣٧ ) يتحدث عن مائدته الروحية لهم
+ وإنجيل باكر ( مر ٩: ٣٨- ٤١ ) عن رعايته لهم
+ والبولس ( رو ٧: ١-٨ ) يتحدث عن عبادة المؤمنين بجدة الروح
+ والكاثوليكون ( ١يو٥ : ١٣-١٨ ) يتحدث عن حفظهم من الخطية
+ والإبركسيس ( أع ١٩: ٦-١٠ ) يتحدث عن مداومة المبشرين للكرازة
+ وإنجيل القداس عن رضاه فيهم وعليهم
+ مزمور القداس مز ٢٩ : ١٢ ، ١٧
+ إنجيل القداس : يو ١٧ : ١ - ٩
+ نختار آية ٦ ( أنا أظهرت إسمك للناس الذين أعطيتنى من العالم كانوا لك وأعطيتهم لى وقد حفظوا كلامى )
+ قراءة إنجيل القداس ( تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ ٱلسَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا ٱلْآبُ، قَدْ أَتَتِ ٱلسَّاعَةُ. مَجِّدِ ٱبْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ٱبْنُكَ أَيْضًا، إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ. وَهَذِهِ هِيَ ٱلْحَيَاةُ ٱلْأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ ٱلْإِلَهَ ٱلْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ ٱلْمَسِيحَ ٱلَّذِي أَرْسَلْتَهُ. أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى ٱلْأَرْضِ. ٱلْعَمَلَ ٱلَّذِي أَعْطَيْتَنِي لِأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ. وَٱلْآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا ٱلْآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِٱلْمَجْدِ ٱلَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ ٱلْعَالَمِ. «أَنَا أَظْهَرْتُ ٱسْمَكَ لِلنَّاسِ ٱلَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي مِنَ ٱلْعَالَمِ. كَانُوا لَكَ وَأَعْطَيْتَهُمْ لِي، وَقَدْ حَفِظُوا كَلَامَكَ. وَٱلْآنَ عَلِمُوا أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَيْتَنِي هُوَ مِنْ عِنْدِكَ، لِأَنَّ ٱلْكَلَامَ ٱلَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ، وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِينًا أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ، وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. مِنْ أَجْلِهِمْ أَنَا أَسْأَلُ. لَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ ٱلْعَالَمِ، بَلْ مِنْ أَجْلِ ٱلَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي لِأَنَّهُمْ لَكَ )
صلواتكم
أبناء الفادى
اخريستوس انيستى
اليثوس انيستى
+ نياحة أنبا يحنس السنهورى
+ نياحة القديس الأنبا دانيال قمص برية شيهيت
+ التذكار التاريخى لصعود ربنا يسوع المسيح حيث أن الصلب ٢٧ برمهات ، والقيامة ٢٩ برمهات
+ لا يُقرأ السنكسار أيام الخمسين ويُستَبدل بدورة القيامة
....
فى آية ٦ يوضح رب المجد
دور الإنسان فى محيط عمله ومكان تواجده ، ودور الخادم فى خدمته
١- أظهرت إسمك للناس الذين أعطيتنى
*دورنا اظهار اسم الله للذين أُؤْتمنا الله عليهم من قِبَل الله لنخدمهم *
٢-الذين أعطيتنى
أى عمل نقوم به لأجل الله ، فهو تتميم للرسالة التى أعطاها لنا الله
٣- وقد حفظوا كلامك
وهذا هو دورنا وواجبنا التى يجب أن نتأكد منه بأننا قدمنا كلمة الله بطريقة مناسبة لتستقر فى قلب وذهن الذين أعطاهم لنا الله ليحفظوا كلمة الله ويعملوا بها
....
غدا الخميس إن شاء عيد الصعود