صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

البساطة والمحبة المسيحية:-

علينا أن نتذكر بماذا يدعو المسيح شعبه وما هو الاسم الذي يطلقه على قطيعه .. أنه يدعوهم خراف (راجع يو 10: 12، 2: 15) .

لأن البراءة المسيحية تقابل تلك التي للخراف، وهو يدعوهم هكذا لأن بساطة الفكر (المسيحي) تشبه طبيعة الخراف البسيطة .

فلماذا يتوارى الذئب في ثياب الحمل؟ (راجع مت ١٥:٧) لماذا يدعو نفسه باطلا أنه مسيحي بينما هو يخزي قطيع المسيح ؟

فبماذا إًذا ندعو من يضع اسم المسيح عليه دون أن يسير في طريق المسيح سوى أنه مجدف على الاسم الإلهي وبعيد عن طريق الخلاص، حيث أن الرب نفسه يُعَلِّم ويقول أن من ي حفظ الوصايا يحيا (راجع مت ١٧:١٩)

وانه يُدعَى حكي ما من يسمع ومن يعمل بكلماته (راجع مت ٢٤:٧)، وأنه يُدعَى أعظم في ملكوت السموا ت من عمل وعلَّم (راجع مت ١٩:٥). لأنه يتحقق نفع الواعظ الذي يُعَلِّم تعلي ما صالحا ومفيدا متى كان الذي يخرج من فمه يتحقق بالأعمال التي تتبعه. 

وُترى بماذا أوصى الرب تلاميذه؟

وأي من مشورات المسيح الصالحة ووصاياه السماوية يجب أن ُتحفظ أكثر من أن نحب بعضنا بعضا بال محبة التي أحب بها هو تلاميذه؟ ؛(راجع يو ١٢ :١٥، ٣٤:١٣) 

فكيف بالأكثر يستطيع أحدٌ أن يحفظ السلام ومحبة الله إذا كانت قد دخلت إليه الغيرة؟

هل يستطيع ذاك أن يكون مسالماً أو مُحباً؟

 وأيضاً عندما أبرز القديس بولس الرسول فضائل السلام والمحبة وعندما جَزَمَ بشدة أنه لا نفع للإيمان أو للعطايا أو حتى لآلام المعترف أو الشهيد إلا إذا حفظ الوصايا كاملة وتامة، وأضاف قائًلا:الْمَحَبَّةُ تَتَأَنَّى وَتَرْفُقُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَحْسِدُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَتَفَاخَرُ وَلاَ تَنْتَفِخُ (١كو ٤:١٣) 

فهو يعلمنا ويُظهر لنا، أنه من كان دو ما متأن يا ومترفًقا ومتحرراً من الغيرة والحسد يستطيع أن يقتني المحبة.

وبالمثل في موضع آخر عندما كان ينصح الإنسان الذي امتلأ من الروح القدس وصار ابًنا لله بالميلاد السماوي بألا يتبع شيء سوى الأمور الروحية والإلهية، فلقد كتب هذا التعليم حين قال:  وَأَنَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أُكَلِّمَكُمْ كَرُوحِيِّينَ بَلْ كَجَسَدِيِّينَ كَأَطْفَالٍ فِي الْمَسِيحِ.  سَقَيْتُكُمْ لَبَناًلاَ طَعَاماً لأَنَّكُمْ لَمْ تَكُونُوا بَعْدُ تَسْتَطِيعُونَ بَلِ الآنَ أَيْضاًلاَ تَسْتَطِيعُونَ. لأَنَّكُمْ بَعْدُ جَسَدِيُّونَ. فَإِنَّهُ إِذْ فِيكُمْ حَسَدٌ وَخِصَامٌ وَ انْشِقَاقٌ أَلَسْتُمْ جَسَدِيِّينَ وَتَسْلُكُونَ بِحَسَبِ الْبَشَرِ؟. (١كو٣: 1-3)