• a.jpg
  • b.jpg
  • c.jpg
  • d.jpg
  • e.jpg
  • f.jpg
  • g.jpg
  • h.jpg
  • i.jpg
  • k.jpg
  • l.jpg
  • m.jpg
  • n.jpg
  • o.jpg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.42 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM(1).jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.43 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 4.09.44 PM.jpeg
  • WhatsApp Image 2020-03-08 at 7.30.40 PM.jpeg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

محبة الشهداء لخلاص مضطهديهم
قبل اسطفانوس أول الشهداء الموت الجسدي بسرور لكنه شق على موت راجميه روحيا لذلاك طلب لأجل غفران خطاياهم والشهيد أبيما قبل العذاب بل طلب من الرب أن يزيد الفترة لكي يستخدمها الله لخلاص المضطهدين أنفسهم فهم كخراف قبلوا بسرور أن يلقوا بين الذئاب لتفترسهم وتتحول إلى خراف مثلهم.
فالشهداء في وسط آلامهم وعذاباتهم أو حتى في وسط بهجتهم بلقائهم بالرب يسوع كانوا

يطلبوا خلاص مضطهديهم أي حب مثل هذا؟!

+ حولوا أفكاركم نحو زميلكم الخادم فقد كان القديس اسطفانوس يرجم وإذ كانوا يقذفونه بالحجارة صلي لأجلهم أريد أن تكونوا مثله.

+ يقول ربنا يسوع ها أنا أرسلكم كغنم في وسط ذئاب لا أن تقتربوا بجوار الذئاب بل في وسطهم لقد كان هناك قطيع من الذئاب وقلة من الغنم وإذ افترست الذئاب الكثيرة الغنم القليل تحولت الذئاب وصارت غنماَ.