صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

لا تبقى حبيساً لخياراتك !!

لا تبقى حبيساً لخياراتك !!

سَلِّمْ لِلرَّبِّ طَرِيقَكَ وَٱتَّكِلْ عَلَيْهِ وَهُوَ يُجْرِي،” اَلْمَزَامِيرُ37:5AVD

*على شاطئ البحر حين سمع شعب إسرائيل بخروج جيش فرعون خلفهم، لم يخطر على بالهم سوى احتمالان ... إما أن يقتلهم المصريون، أو يستعبدونهم إلى مصر مرة أخرى ...

لكنهم فوجئوا بخيار ثالث، هو شق البحر الأحمر إلى نصفين ليعبروا منه !

*حين عاد الابن الضال و قد أحزن قلب والده و بدَّد نصف ثروته، كان يتوقع ردَ فعلٍ من إثنين ... إما أن يطرده والده، أو في أفضل الأحوال يَقبَله كأجير ...

لكنه فوجئ به يعيد إليه مكانته فيُلبِسه الحُلَّة الأولى ... و يمنحه ثقته بوضع الخاتم فى أصبعه ... و حتى على المستوى المادي لم يبخل عليه بالعجل المُسَمَّن !َ

*حين تأخر الوقت وجاعت الجموع، وضع التلاميذ أمام المسيح خيارين ... إما أن يصرف الجمع "لِيَذْهَبُوا وَيَجِدُوا طَعَامًا"، أو "لنَذْهَبَ وَنَبْتَاعَ طَعَامًا لِهذَا الشَّعْبِ كُلِّهِ" ...

لم يذهب هؤلاء ولا أولئك ... فقد قدَّم لهم المسيح حلاً ثالثاً ... إذ أطعم الجميع من خمسة خبزات والسمكتين حتى "أَكَلُوا وَشَبِعُوا جَمِيعًا" !

* حين أرسلت مريم و مرثا إخوات لعازر للمسيح كان قدامهم خيارين أما ييجى المسيح و يشفيه إما يموت لعازر اخوهم ولم يخطر على بالهم إنه ممكن يكون فيه حل آخر إنه يقوم من الموت

*مهما يخطر على ذهنك أفكار وحلول، سيظل هناك حلاً لم ولن يخطر على بالك !

ذلك الحل الذي لا يخضع الى زمان ولا الى مكان ... ولا يخضع للمنطق البشري ولا حتى قوانين الطبيعة ...

لا تبقى حبيساً لخياراتك !!

بل انفتح على الله ...

فهو عنده في الموت مخارج في اسم ربنا يسوع المسيح

آخر تعديل على السبت, 08 نيسان/أبريل 2017 19:43

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.

مقالات الأباء

JSN Epic template designed by JoomlaShine.com