صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

كتابات القديس كبريانوس
الموضوع / الغيرة والحسد
المقالة السادسة / نتائج الغيرة

نتائج الغيرة

† دمار الغيرة مُتشعِب، نامٍ ومنتشر على نطاق واسع . إنها مصدر كل الشرور، منبع الكوارث، بذرة الخطية، أصل التعديات، منها تنشأ الكراهية ومنها تخرج العداوة

.

 فالغيرة ُتلهب الجشع عندما لا يكون الإنسان مكتفياً بما عنده، عند رؤيته لمن هو أغنى منه، وهي تدفع إلى اشتهاء الكرامة عندما يرى شخصٌ ما شخصاً آخر أكثر منه ارتفاعاً في الكرامة، فعندما ُتعمي الغيرة حواسنا وُ تخضِع بواطن العقل لسيطرتها، حينئ ذٍ لا يُعمَل لمخافة الله اعتبار وُتهمل تعاليم المسيح ولا يُكترث بيوم الدينونة .

فالكبرياء ينفخ، والقسوة تجلب المرارة، وعدم الإيمان يراوغ الفكر مُشككا إياه، وعدم الاحتمال يثير النفس، الخلاف في الرأي يسبب الحَْنق، والغضب يزداد اشتعالاً فلا يستطيع من صار عب دا لسلطان غيره، أن يُحَجِّم نفسه أو يقودها . 

وهكذا تتحطم رابطة سلام الرب، وُتنتهك المحبة الأخوية ويُفسَد الحق وتنقسم الوحدة وينغمس الشخص في الهرطقات والانشقاقات، خاصة عندما يَستخف بالكهنة أو يَحسد الأساقفة أو عندما يشت كي من عدم سيامته هو نفسه كاهناً أو أسقً فا بالأولى أو عندما لا يحتمل الآخر الذي قد صار أعلى منه في الرتبة محتقراً إياه. (2)

هكذا يتمرد الشخص المتكبر بسبب الغيرة، ويصير ضحية للحسد، فيثور بغضب على عدوه مري دا إيذائه، وهولا يثور ضد الشخص نفسه، بل ضد الكرامة التي صارت لهذا الشخص.

مقالات الأباء

JSN Epic template designed by JoomlaShine.com