صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

الروح القدس وغفران الخطايا

هل الروح القدس وحده دون الآب أو الابن يغفر الخطايا؟

أجيب على ذلك بالنفي. فإن كلا من الآب والابن يغفر الخطايا فالابن يقول عن الآب “فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَّتِهِمْ يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضاً أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ” (مت 6: 14)

كما يقول عن نفسه “وَلَكِنْ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لاِبْنِ الإِنْسَانِ سُلْطَاناًعَلَى الأَرْضِ أَنْ يَغْفِرَ الْخَطَايَا” (مت 9: 6) وعندئذ يتساءلون أيضًا: مادام الآب والابن والروح القدس… كل من هؤلاء الأقانيم يغفر الخطايا،

فلماذا نعتبر “عدم التوبة” الخطية التي لا غفران لها بأنها تجديف موجه ضد الروح القدس وحده، ناظرين إلى مرتكب هذه الخطية على أنه يقاوم عطية الروح القدس الذي به ننال الغفران؟

لكل أقنوم من الأقانيم الإلهية الثلاثة عمله الخاص، ومع ذلك فيشترك الأقنومان الآخران في هذا العمل

بالرغم من أن المغفرة يقوم بها الثالوث إلا أنها تخص الروح القدس بوجه خاص، لأنه هو روح التبني الذي للأبناء “الَّذِي بِهِ نَصْرُخُ: «يَا أَبَا الآبُ!»”(رو 8: 15)، 

وبذلك نستطيع أن نقول “اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا” (مت 6: 12). 

وكما يقول يوحنا الرسول “وبِهَذَا نَعْرِفُ أَنَّهُ (المسيح) يَثْبُتُ فِينَا: مِنَ الرُّوحِ الَّذِي أَعْطَانَا”(1 يو 3: 24)، اَلرُّوحُ يَشْهَدُ “أَنَّنَا أَوْلاَدُ اللهِ” (يو 8: 16). فمن اختصاص الروح القدس الشركة، التي بها صرنا جسدًا واحدًا لابن الله الواحد الوحيد،

إذ مكتوب “فَإِنْ كَانَ وَعْظٌ مَا فِي الْمَسِيحِ. إِنْ كَانَتْ تَسْلِيَةٌ مَا لِلْمَحَبَّةِ. إِنْ كَانَتْ شَرِكَةٌ مَا فِي الرُّوحِ” (في 2: 1)… إنه روح الآب… وهو روح الابن.. فإلى الأقانيم الثلاثة ينسب إليه اختصاص الشركة إلا لذاك الروح الذي هو للآب والابن (منبثق من الآب مستقر في الابن) لذلك فالذين انفصلوا عن الكنيسة (أي ليس لهم شركة) هؤلاء ليس لهم هذا الروح. 

ويوضح يهوذا الرسول ذلك بقوله “هَؤُلاَءِ هُمُ الْمُعْتَزِلُونَ بِأَنْفُسِهِمْ، نَفْسَانِيُّونَ لاَ رُوحَ لَهُمْ” (يه 1: 19)، كما ينتهر الرسول بولس أولئك الذي يبثون الانشقاق في الكنيسة (أي المقاومين للشركة بين المؤمنين) رغم وجودهم بعد في الكنيسة…

فيقول “وَلَكِنَّ الإِنْسَانَ الطَّبِيعِيَّ لاَ يَقْبَلُ مَا لِرُوحِ اللهِ” (1كو 2: 14) فهؤلاء إذ ليس لهم مكان في الكنيسة، لذلك يعتبرهم أطفالا، ليس بعد روحيين بل مازالوا جسديين (1 كو 3: 1-2)…

فيقول “فَإِنَّهُ إِذْ فِيكُمْ حَسَدٌ وَخِصَامٌ وَ انْشِقَاقٌ أَلَسْتُمْ جَسَدِيِّينَ وَتَسْلُكُونَ بِحَسَبِ الْبَشَرِ؟” (1 كو 2: 3)… فإذ هم لم ينفصلوا بعد عن الكنيسة لذلك دعاهم “أَطْفَالٍ فِي الْمَسِيحِ”(1كو 3 : 1) ، 

لأنه كان يرغب فيهم أن يكونوا ملائكة أو حتى آلهة- هؤلاء الذين انتهرهم لأنهم مازالوا بشرًا، أي لازالوا يهتمون بإرضاء الناس لا بإرضاء الله في جهادهم… فرغم وجودهم في الكنيسة، 

إلا أنهم لازالوا طبيعيين جسديين، لا يستطيعون إدراك ما قد نالوه… فقد أخذوا الروح!!! لأنه كيف يمكن أن يدعوا“أَطْفَالٍ فِي الْمَسِيحِ” (1كو 3 : 1)ما لم يكونوا قد ولدوا ولادة ثانية بالروح القدس(أي بالمعمودية)؟! فعلينا ألا نعجب من أن يمتلك إنسان شيئا لا يستطيع إدراكه… 

أخيرًا لكي نفهم بأكثر تأكيد كيف أن هؤلاء الـ “أَطْفَالٍ فِي الْمَسِيحِ” (1كو 3 : 1) لا يقبلون ما لروح الله رغم أن لهم هذا الروح، فلننظر إلى كلمات الرسول بولس إذ يقول لهم بعد تبكيتهم على عدم قبولهم روح الله “أمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟” (1 كو 3: 16). 

ولكن لا يمكن القول عمن اختلط بقطيع المسيح مخالطة جسدانية، في خداع قلبي، إنهم في الكنيسة ومنتمون إلى شركة الروح… فكل من اعتمد في جماعات بل بالأحرى اعتمد عند المنفصلين عن الكنيسة أو الهراطقة، 

فبالرغم من ولادتهم الثانية بالروح يكونون كما لو كانوا كاسماعيل ابن ابراهيم المولود حسب الجسد، وليس كاسحق المولود بالروح لأنه ابن الموعد. غير أنهم عادوا إلى الكنيسة الجامعة وارتبطوا بشركة الروح الذي لا يمكن لهم أن ينالوه خارج الكنيسة… 

فغسل الجسد لا يتكرر في هذه الحالة. فقبل دخولهم الكنيسة الجامعة ينطبق عليهم قول الرسول “لَهُمْ صُورَةُ التَّقْوَى وَلَكِنَّهُمْ مُنْكِرُونَ قُوَّتَهَا”(2 تي 3: 5) لأنه يمكن للغصن أن يأخذ المظهر رغم كونه منفصلا عن الكرمة، ولكن لا يمكن أن تكون له الحياة ما لم يكن متصلا بالكرمة. هكذا المنفصلون عن وحدة جسد المسيح يمكن أن يكون لهم صورة التقوى بتقديسهم الجسدي، ولكن لا يمكن لهم بأي حكمة أن تكون لهم قوة الصلاح الروحية غير المنظورة. 

ومادام الأمر هكذا، 
لذلك فإن مغفرة الخطايا لا تعطي إلا بالروح القدس، 
ولا توهب إلا داخل الكنيسة التي لها الروح القدس ….

مقالات الأباء

JSN Epic template designed by JoomlaShine.com