صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

دير القديس العظيم الأنبا بيشوي

ملعقة الزيت

      يحكي أن تاجرا كان لديه ابن يشكو من التعاسة ولكي يُعلمه معنى السعادة، أرسله لأكبر حكيم موجود بذلك الزمان.

وحين وصل لقصر الحكيم وجده فخما وعظيما وكبيرا من الخارج.

وحين دخله سأل الحكيم : هل لك أن تخبرني بسر السعادة ؟

فرد الحكيم : أنا ليس لدي وقت لأعلمك هذا السر ولكن اخرج وتمشي بين جنبات هذا القصر ثم ارجع لي بعد ساعتين .

السبت من الأسبوع السادس من الصوم الأربعيني المقدس

+ إنجيل القداس ( مرقص ١٠ : ٤٦ - ٥٢ )

- هنا أعمى آخر غير المولود أعمى ؛

إن صراخه وإصراره على الشفاء بالرغم من إنتهار الآخرين له ؛ هو الذى جعل يسوع يقف وينتظره ويسأله ماذا يريد ؟!

.. حقآ إن إيمانه شفاه ؛ فتبع يسوع ..

† " أنتم أيضآ تستردون بصيرتكم ؛ إن صرختم إليه وطرحتم ردائكم القذر عنكم عند دعوته لكم ؛ دعوه يلمس جراحكم ويمر بيديه على أعينكم "

جيروم

الجمعة من الأسبوع السادس من الصوم الأربعيني المقدس

إنجيل القداس ( يوحنا ٣ : ١ - ١٣ )

كما أن المولود أعمى ما كان يبصر لولا أنه أتبع كلام السيد بأن يغسل عينيه فىً بركة سلوان ( رمز المعمودية ) !

هكذا هنا نيقوديموس ما كان يعرف السيد المسيح ويؤمن به ويتبرر ما لم يولد من الماء والروح !!

† " تغسلنا المعمودية من كل عيب ؛ وتجعلنا هيكل الله المقدس ؛ وتردنا إلى شركة الطبيعة الإلهية بواسطة الروح القدس "

إكليمندس الإسكندرى

الصفحة 6 من 40

مقالات الأباء

JSN Epic template designed by JoomlaShine.com