صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

"  العثرات"
آيه:- ويل لذلك الإنسان الذي به تأتي العثرة. (مت 18: 6)

موقفنا من العثرات:
1- فئه تنتقد العثرة بشده وتدين فاعليها حتى تخفي ما سيقومون به مثلهم وربما أكثر منهم.
2- فئه تؤيد العثرة وتوجد لها مبررات واهيه حتى تبرر لأنفسهم ما سيقومون به.
3- فئه تتجنب العثرة وتتحاشاها فكريا وعمليا.
فمن أي فئه أنت؟

بيت شعر:
" نعيب زماننا والعيب فينا فكلك عيوب وللناس ألسن"