صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

بينما نحن نحكى لربنا عن فجورنا ؛
يحكى لنا هو عن إخلاصه !

نحن نئن من ثقل جحودنا ؛
وهو يئن من ثقل حبه !!

وهكذا يظل يلح علينا بحبه ؛ حتى يغلب ضعفنا ؛ وتتحول دموعنا المحرقة بألم التوبة ؛ إلى دموع الفرحة المشرقة ببهجة الخلاص الأبدى !!!

القمص / متى المسكين