تاريخ الدير

في أواخر القرن الرابع الميلادي تأسس الدير تحت قيادة القديس الأنبا بيشوي كتجمع رهباني ويشمل كنيسة الأنبا بيشوي وقلالي الرهبان وبئر مياة بدون أسوار.
في أواخر القرن الخامس الميلادي أثناء حكم الإمبراطور زينون ويتكون من ثلاثة طوابق
أ – الطابق الأول يشمل بئر مياة، ومطحنة غلال، ومعصرة زيت، ومخاذن .
ب – الطابق الثاني وبه مدخل الحصن عن طريق كوبري متحرك ويوجد به فرن وكنيسة علي أسم القديسة العذراء مريم .
ج – الطابق الثالث وهو السطح وبه كنيسة علي أسم الملاك ميخائيل، ومغارتين.
في القرن التاسع الميلادي أقيمت الأسوار الحالية للدير علي مساحة حوالي 3 أفدنه
في القرن الرابع عشر الميلادي قام البابا بنيامين الثاني البطريرك 82 الذي كان علي السدة البطريركية ما بين 1327 – 1339 م بعمل ترميمات واسعة للدير بسبب النمل الأبيض الذي عرض سقف الكنيسة للانهيار.
وكنوز الدير تتمثل في أجساد القديسين الموجودة حيث يوجد جسد القديس العظيم الأنبا ييشوي والأنبا بولا الطموهى في أنبوبة واحدة في المقصورة بالخورس الأول. أما عن كنائس الدير فيوجد في الدير كنيسة الأنبا بيشوي و تعتبر أكبر كنيسة في أديرة وادي النطرون،و بها :-

أ‌-      المذبح الرئيسى علي أسم القديس الأنبا بيشوي
ب‌-  المذبح البحري عل أسم القديسة العذراء مريم
ج- المذبح القبلي علي أسم القديس يوحنا المعمدان

كما يوجد بها ثلاثة خوارس كما يوجد أنبل للتعليم في الخورس الثاني،وكنيسة الشهيد ابسخيرون القليني وتقع من الجهة القبلية من كنيسة الأنبا بيشوي، ويوجد بها ممر يؤدي إلي المعمودية المقدسة، ويوجد جزء من جسد الشهيد ابسخيرون في أنبوبة بداخل مقصورة في نفس الكنيسة،وكنيسة الأنبا بنيامينا البابا 52 من الجهة البحريه من كنيسة الأنبا بيشوي وكنيسة الشهيد العظيم مار جرجس من الجهة الغربية القبلية.
كما توجد المائدة القديمة غرب الكنيسة، وبئر الشهداء أمام الكنيسة من الناحية البحريه وهي التي غسل فيها البربر سيوفهم بعد أن قتلوا 49 من الأباء الرهبان القديسين في دير القديس مكاريوس الكبير أثناء غارتهم الثالثة علي البريه سنة 444 م , وتذكار إستشهادهم 26 طوبة. ويوجد أيضا الحصن الذي بني في أواخر القرن الخامس الميلادي أثناء حكم الإمبراطور زينون
ويتكون من ثلاثة طوابق ويتوسط الدير حديقة واسعة يحيطها عدة مباني.

وقد تعهد قداسة البابا الأنبا شنوده الثالث بتعمير دير القديس الأنبا بيشوى فرسم له نيافة الأنبا صرابامون أسقفا ورئيسا للدير سنة 1975م ،وأسس مقراً بابويا في الدير يقضي فيه بضعة أيام أسبوعياً تقريباً، وبفضل صلواتهما وعملهما الدائم زاد عدد الرهبان، كما أهتم بالتعمير والإنشاءات من قلالي "مساكن" للرهبان، ومكتبة ضخمة للإطلاع،وحفر الأبار وعمل الصهاريج لمياة الشرب،والإهتمام بالزراعة وتربية الماشية، وإنشاء مساكن للعمال وتوفير الرعاية الروحية والصحية لهم، وعمل عيادات وصيدلية  وقصر بمنارة شاهقة ومضايف وبيوت خلوة للضيوف.كما تم بناء كاتدرائية كبيرة بالدير.

ومما يذكر أنه تم إعداد وعمل وطبخ زيت الميرون أربع مرات في الدير عام 1981م، 1987م، 1990م، 1995م. لكي يوزع علي الكنائس بمصر والخارج، ومازال عمل الرب ينمو ويزداد في كنيسته المقدسة.  

بركة القديسين الأنبا بيشوي و الأنبا بولا الطموهي اللذان حتى الأن تحدث الكثير من المعجزات من جسديهما الطاهرين، وبصلواتهما أمام عرش النعمة، بركة صلواتهما وشفاعتهما تكون معنا وتثبتنا في المسيح يسوع ولربنا المجد الدائم إلي الأبد آمين.

حديقة الدير :-
يتوسط الدير حديقة واسعة يحيط بها عدة مباني وهي
:
+) من الجهه البحرية قلالى مشيدة منذ حوالى 60 عاما . والمطعمة توجد فوق الباب البحرى
+) من الجهه القبلية قلالى قديمة من القرن التاسع تستعمل حتى الان

+) من الجهه الشرقية قلالى حديثة الانشااء

+) من الجهه الغربية يوجد الطافوس ( مقبرة الرهبان)

الانشاء ات الحديثة بالدير الاثرى وهى :-

1)      مضيفة الزوار وهى لراحة واستضافة ضيوف الدير

2)      قصر الضيافة: يعلوه منارة شاهقة الارتفاع

3)      المكتبة الجديدة : وهى من أكبر مكتبات الكنيسة القبطية

ملاحظة:- مغارة الانبا بيشوى : وتوجد فى دير السريان . فعند إنشاؤه ضم بداخلة المغارة تباركا بالقديس

اهتمام قداسة البابا شنودة الثالث مع نيافة الانبا صرابامون اسقف ورئيس الدير فى تعمير الدير :-

يشمل مجالات كثيرة منها:

1)      بناء قلالى جديدة للرهبان مع انشاء بيوت للخلوة والضيافة وعمل أكثر من صهاريج لماء الشرب مما أستلزم حفر آبار مياة وتوصيل خط كهرباء من الشبكة العامه

2)      زراعة مساحة كبيرة من الاراضى من الخضر والفاكهة وانشاء معمل لمنتجات الالبان

3)      انشاء مخبز حديث وورش للنجارة و الحدادة وانشاء مساكن للعمال وتوفير الرعاية الصحية لهم

4)      افتتاح مكتبة حديثة بالدير تعتبر من أعظم المكتبات الحديثة

5)      عيادة مجهزة لعلاج الاباء الرهبان وصيدلية

6)      افتتاح مقرين للدير فى القاهرة والإسكندرية ومكتبة لعرض منتجات الدير

7)      وجود مقر بابوى للدير وهو مزود بكافة الإمكانيات اللازمة لخدمة انشطة الكنيسة وعقد المؤتمرات

+ومما يذكر قد تبارك الدير بعمل وطبخ وإعداد زيت الميرون المقدس اربع مرات عام

1981 " 1987" 1990" 1995 لكى يوزع على الكنائس فى مصر والخارج . ومازال عمل الرب ينمو

ويزداد فى كنيسته المقدسة.


عوده للصفحة الرئيسية

الرئيسيه | اتصل بنا| أضف الموقع إلى المفضلة | أخبر صديقك عن الموقع
جميع الحقوق محفوظه لموقع دير القديس العظيم الانبا بيشوى بوادى النطرون