سيدى الحبيب :
حقا ان الرب فى هذا المكان ولم اكن اعلم 

كثيرا ما فعلت ذلك .
تجاهلت وجودك . وانك ترانى .تتابعنى .
بل وكثيرا ما كلمتنى . قلت لى تعالى لاملا حياتك من نور بري وشمس شفائي .
تعالى وانا سأكسوك بثياب خلاصى .لاحررك من قيودك .
لازيل حزنك .
واحوله الى فرح وسلام لا ينطق به .

ولكنى لم اصغ .
وتجاهلت كلماتك .

سامحنى سيدى على كل لحظة لم استمع فيها لصوتك .
لم استشعر حضورك ووجودك بقربي .

سيدى اعطنى من الآن نعمة ان تكون انت وحدك محور اهتمامى واولوية حياتى .سؤل قلبى ورجايا ولذتى .
ليصبح كل شيء لا قيمة له .
فمعك لا اريد شيئا على الارض . كمل معايا الرحلة سيدى