إن دخل بي أحد فيخلص ويدخل ويخرج ويجد مرعي ..................
➕إن دخل بي أحد .. فالدعوة قائمة ولكن الله يحترم حرية اﻹنسان فالخلاص مقدم لكل الناس ولكن للإنسان أن يقبل عطية المسيح أو يرفضها بعناده وكبرياءة
فالخلاص المجاني مشروط باﻹيمان بالراعي واتباعة والجهاد معه ......

➕ يدخل ويخرج ويجد مرعي .. الحديث عن الحظيرة وهي الكنيسة التي توفر ﻷوﻻدها ... 
1- اﻻتحاد بالمسيح من خﻻل التناول المقدس ...
2- الشبع الروحي من خﻻل التعليم السليم ...
3- الطمأنينة من خﻻل إرشاد اﻵباء  4- حرية اﻻنطﻻق في النمو ومعرفة الله الحقيقية ...

ومعني هذا أن الحياة خارج المسيح وكنيسته هي موت

إن المسيح وهب لنا الحياة واشتراها لنا بموته عنا جميعا علي الصليب وقدمها لنا ودعانا إليها مجانا وهو ﻻ يريد سوي أن نتمتع نحن بهذا كله ويكون لنا اﻷفضل