متى ١١ : ٢٩ 
اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ.
اتضاع القلب واتضاع الشكل......
هناك فرق ...فشتان بين هذا وذاك....فالاتضاع يظهر بالمواقف والاحتكاكات....اتضاع القلب نراه جليا فى موسى الاسود حينما طردوة من الكنيسة فقال فى نفسة حقا ما الذى اتى بك الى هنا يا اسود اللون...اما اتضاع الشكل (المزيف) نراه فى ذلك الراهب الذى تصنع الاتضاع للاباء عندما طلبوة منة ان يبدأ الصلاة او يبارك على الاكل فقال انى خاطئ وغير مستحق ففهمة احد الشيوخ فقال لة انصحك ان تجلس فى قلايتك فهى تعلمك كل شئ فيقول البستان (احمر وجهة كالليث)