16 فبراير
العطاء
القدِّيس مار اسحق السرياني

**********************
إن أعطيت شيئًا لمحتاج، ليسبق وجهك البشوش عطيتك، مع كلمات رقيقة، ومساندة لآلامه.


إن فعلت هذا، فإن السرور الذي يشعر به في ذهنه بعطيتك يكون أعظم من احتياج جسده.

الإنسان الذي وهو يحمل الله في ذهنه يكرم كل أحد، يجد كل واحدٍ معينًا له، فيشكر إرادة الله الخفية.


من يدافع عن شخص يتألم ظلمًا يجد الله محاميًا عنه.


من يمد يده لمعونة قريبه تعينه يد الله. أما من يهتم أخاه على أفعاله الشريرة فيجد الله مهتمًا له.


لكن الشخص الذي يدين أخيه عن أعماله الشريرة سيجد الله ديانًا له.


V V V
إذ أمد يدي للعطاء ترقص أعماقي طربًا!
أرى يدك تمتد لتأخذ العطاء!
وأرى أبواب مخازن سماواتك تنفتح أمامي!
حقًا مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ.