"المسيح مولود بيت لحم"

بيت لحم، في العبرية بيث لِخِم (בֵּיתּ לֶחֶם) وهي تعني بيت الخبز.
عندما جاع شعب إسرائيل في البرية أيام موسى أرسل الله خبزا من السماء (المن)

طوال مدة التيهان في البرية والتي دامت حوالي أربعين عاماً.
رحلة إسرائيل في البرية والقفر وإلى أرض الموعد هي ترمز لحياتنا في العالم الفاني،
وإلى أن ننال ملكوت السماوات الموعود به.

إختار الرب أن يولد المسيح في مدينة "بيت الخبز"،
وكأن هذا إعلانا عن ميلاد الخبز الحقيقي الذي أعده الرب لنا في هذا العالم الفاني ...

قال المسيح عن نفسه أنه هو خبز الحياة،
وهو ليس كالخبز القديم الذي أكله إسرائيل فى البرية بل أعظم.

يوحنا 6 : 32-35
32 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوع ُ: الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُم ْ: لَيْسَ مُوسَى أَعْطَاكُمُ الْخُبْزَ مِنَ السَّمَاءِ، بَلْ أَبِي يُعْطِيكُمُ الْخُبْزَ الْحَقِيقِيَّ مِنَ السَّمَاءِ 33 لأَنَّ خُبْزَ اللهِ هُوَ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ الْوَاهِبُ حَيَاةً لِلْعَالَمِ 34 فَقَالُوا لَه ُ: يَا سَيِّدُ، أَعْطِنَا فِي كُلِّ حِينٍ هذَا الْخُبْزَ 35 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلاَ يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا.

الخبز الذي كان وقت موسى كان خبزا مؤقتا لحياة أرضية،
بينما المسيح هو أعظم بكثير لأنه إن كان المن هو خبز لحياة أرضية،
فالمسيح هو خبز لحياة أبدية..
به نحيا للأبد في نعيم ... به ننال ملكوت السموات الموعود به.