{....أنت مع كونك إنسانا أردت أن تكون إلهًا فضللت! وهو مع كونه الله أراد أن يكون إنسانًا لكي يرد ذاك الذي ضل !...}
(من أقوال القديس أغسطينوس)
فكر قليلا ما هي الهدية المناسبة له التي يمكن أن تقدمها له اليوم بمناسبة ميلاده.. لن تجد إلا نفسك. فلائق بنا أن نقدم حياتنا لمن افتدانا.. فيا رب.. أقدم لك هديتي فاقبلها.
كل عيد ميلاد وأنتم معه 😇😇😇