ربنا : مالك زعلانة لية ؟

انا : زعلانة علي اللي حصل ... زعلانة لانك قلت من يمسكم يمس حدقة عينى .... احنا بنتفجر مش بس بنتمس ...

ربنا : دة فكرك انتي فكرك البشري لكن انا عملت كدة علشان بحبكم ...

انا: بتحبنا و سايبنا كدة ....

ربنا : عيني مغفلتش عنكم لحظة .... انا هفهمك ....
الناس اللي استشهدوا انا مختارهم بعناية ... مختارهم علي الفرازة ، اخدوا اماكن القديسين ... علشان كانوا امناء اوي انا كافئتهم ...

انا: طب و اهلهم يا رب دول موجوعين اوي ....
 
ربنا : موجوعين بس متعزين .... مجروحين بس مبسوطين .... عندهم رجاء ... عندهم ايمان ....
انا مش سايبهم لحظة .. دول طلعوا شهداء مستحيل اسيبهم. ...
 
انا : طب و احنا يارب ؟

ربنا : انتوا بقي اساس الموضوع .... قد اية انتوا نسيتوني .... قد اية مقصرين في حقي حتي عشور وقتكم مش بتدوهاني .... ما بتصلوش ... الصوم مبقاش من قلبكم ... عينكم بقت علي الارض ... علي الفلوس ... علي المركز و المنصب .... عمالين تجروا في الحياة ....
 علشان بحبكم كان لازم افوقكم ..  اللي حصل دة مش تفجير لا .... دة منبة ليكم ... فرصة جديدة تقربوا مني ...
ما تزعلوش علي اللي استشهدوا ازعلوا علي نفسكم