كان لدى الحاكم ثلاث فتيات جميلات لكن أصغرهن كانت أكثرهن ذكاء.
 أراد في إحدى الأيام أن يعرف مدى حبهن له، فسألهن عن مقدار ما يحملن له من حب في أعماقهن. قالت له ابنته الكبرى: "أنا أحبك بقدر حب الناس إلى المال."
وبما أن الحاكم مدرك لحب الناس الشديد إلى المال،
 شعر بالإطراء وبالحب الكبير الذي تكنه له فتاته الكبرى.
 أما الابنة الوسطى فقالت له: "أحبك بقدر حب الناس للمال." وبالطبع الحب واضح هنا فهو يعتقد أن المال أهم شيء في الحياة. وعندما جاء الدور على فتاته الصغرى، قالت:
 "أحبك بقدر حاجة الناس إلى الملح." فأثار هذا استياء الحاكم وفتاتيه الأخريين إذ اعتقد أن الملح سلعة رخيصة جداً ولا قيمة لها.
دفع هذا الحاكم إلى الغضب فأمر بطرد ابته الصغرى من القصر. لكن بعد فترة من الزمن، عانت البلاد من نقص في الملح حتى انقطع تماماً من الأسواق. وعندما نفدت آخر كمية من الملح من القصر، تم تحضير الطعام غير مملح، وعندما بدأ الحاكم بتناول طعامه ذاك، وجده سيء المذاق، فأدرك عندها مدى حاجة الناس إلى ملح الطعام وتذكر ما قالته ابنته الصغرى متيقناً للحكمة التي تفوهت بها ومدى عمق تفكيرها.
فأمر الحاكم بإعادة الفتاة إلى القصر وأصبحت الأقرب إليه وإلى قلبه وتعلم جيدا
ً أن قيمة الأشياء لا تظهر بوجودها بل عند غيابها.
ولا بكثرتها بل بقوة
تأثيرها🍃