مُهلة للتوبة
لأنك تمنحهم في خطاياهم مُهلة للتوبة.. كم مرة منحتني تلك المُهلة! مرت الأيام والليالي، بل والشهور والأعوام، وها نحن على أعتاب عام جديد، ولازلت تمنح تلك "المُهلة للتوبة".. لأنه إذا أهملنا المُهلة، فكيف ينجو الخطاة الذين اصروا ألا يتوبوا؟! إنها "مُهلة" محبتك وصلاحك.. "مُهلة" طول أناتك.. "مُهلة" معرفتك بضعف طبيعتنا.. إنها فترة من الزمان القصير تكشف عن عظمة صلاحك.. وعن ضعفنا وقوة عدونا..
تدريب :
+ خصص وقت للجلوس تحت أقدام السيد المسيح لتقدم توبة.
+ إسع بجدية لمقابلة اب إعترافك في هذا الأسبوع لممارسة سر التوبة والإعتراف.