سرحت كدة في اللي حصل ..
مشهد سماوي جديد ..
++ الملاك ميخائيل واقف علي باب الفردوس مستني نفوس الشهداء اللي طالعين .. وأول لما طلعوا استقبلهم وكان معاه مارمرقس و مارجرجس وأبو سيفين و ابسخيرون ؛ وشهداء كتير مبسوطين باصحابهم الشهداء الجداد ..
++ أما الست العذارء واقفة على باب السماء ؛ فرحانة اووي ؛ أصل المرة دي الشهيدات كتير ؛ يعني الستات تكسب ؛ وكان واقف معاها الست دميانة والأربعين عذارى ؛ و علي اليمين واقفة الشهيدة مارينا مع الشهيدة بربارة ؛ و معاهم بقه أمنا إيريني .. كلهم كدة واقفين بيستقبلوا كل الشهيدات الجداد عشان ياخدوهم من ايديهم ويوروهم بيتهم الجديد الدايم و ياخدوهم كدة عند ربنا يسوع ويقولوه " عرايسك الجداد جم حسب الميعاد المحدد "
++ وهناك واقفة الأم دولاجي والست رفقة مع أولادها ؛ والشهيد ابانوب مع الشهيد زيوس و كرياكوس ؛ مع الشهيدة مهرائيل كلهم مبسوطين اوووي عشان أصحابهم الشهداء الأطفال الجداد اللي لسه واصلين السماء .. اخدوهم من أيديهم و وروهم بابا يسوع وماما العذراء ؛ ولفوا بيهم الفردوس ؛ عشان يوروهم مكان اللعب اللي هناك ..

++ يا بختكوا .. كنتوا مستعدين و كسبتوا الملكوت في لحظة .. بقيتوا شهداء واخدتم الإكاليل ..
++ اذكرونا أمام عرش النعمة .. إلى أن نلتقي