عِنْدَ دُعَائِيَ اسْتَجِبْ لِي يَا إِلَهَ بِرِّي. فِي الضِّيقِ رَحَّبْتَ لِي. تَرَاءَفْ عَلَيَّ وَاسْمَعْ صَلاَتِي. مز 4 : 1
صرخ داود إلى الله في وسط الشدة متكلاً لا على قوته بل على قوة الله الذي يقيم من الأموات.. صرخ إلى الله إله بره ومصدره، ليتراءف عليه ويرحمه ويسمع صلاته.. صرخ وهو يعلم، بل وكله يقين أن الرب يسمع عندما ندعوه.. فهذا هو الايمان الذي اعطاه لنا الرب يسوع أن "كل ما تطلبونه في الصلاة بإيمان تنالونه".. فهكذا يفرج الرب عنا في الضيق ويهبنا بركات روحية عظيمة..  فكل من صرخ إلى الله وتمسك به، يحيطه الله بنعمته وبركاته، ويشبعه من ثمر الحنطة ومن الخمر الذين هما جسده ودمه المقدسين..
  + اصرخ إلى الله وسلّم كل ما يضايقك بين يديه بقلب صادق وثقة في استجابته.
+ تمسك في قلبك بالسرور الذي تناله من الصراخ إلى الله.