الى المحتفلين "بالهالويين" من المسيحيين ...

يقول البابا فرنسيس لكم:
"أي مأساة أشاهد اليوم، ومسيحيونا يحتفلون بعيد الشيطان (الهالويين) !!! ماذا حدث لإيماننا؟. إننا نحتضر روحيا. هذا هو يوم إله الموت (ساماهين) عند شعب السلت. حيث تجوب أرواح الموتى الأرض وأنه يجب ارضاؤها كي لا تصنع شرا. ولتمثيل هذا الطقس، كان الناس يزورون البيوت كما تفعل الأرواح ويطالبون بارضائهم بجمع المال. كما كانت تقدم التضحيات البشرية في تلك الليلة. وقد وضعوا اليقطينة المنحوتة للسخرية من تكريم المسيحيين لجماجم القديسين وذخائرهم.
كيف يمكن ان للمسيحيين الإحتفال بعيد الشيطان، وقد جاء المسيح كي يخلصنا من حضوره القاتل للروح؟. اننا جهلة في الإيمان. وقد علمنا المهجر عادات وتقاليد تهين الله. أنسينا اننا كفرنا بالشيطان وبكل أعماله في لحظة العماد؟ أنسينا اننا أولاد الله المباركين الذين يتسابقون للدخول الى الملكوت!؟ لقد تجلت في هذه الأيام  كلمة الله في سفر الرؤيا، وأثبتت أننا هالكون في عبادة الوحش (الشيطان)، ووضع ختمه على جباهنا!
 
 بدل هذا الكفر بالله، لنعلم اولادنا عن القداسة والسماء وملابس النعمة، وليس ان نعلمهم أن يقتنوا ملابس الشيطان وأن يتطبعوا بها حتى أصبحت طبيعية. إن الإحتفال بالهالوين هو احتفال شيطاني، وضد مشيئة الله التي تطالب بعيش النعمة والخلاص وطرق باب الملكوت. ولهذا أقولها بملء الفم: إن من يحتفل بالهالويين ينكر مسيحيته ويعلن بان الشيطان هو ملك حياته.
📣 متمنيا ان توصلوا هذا الخطاب الى كل مسيحي مؤمن كي يفهم بان أصل الهالوين هو شيطاني بممارساته وأبعاده وأصوله. ولنقترب من يسوع العظيم ولنكبر بالإيمان ولنردع الشيطان في مجتمعنا وقلوبنا. ولنقف سدا منيعا امام هذه الممارسات.

⚠ملاحظة : ان عيد القديسة بربارة هو مختلف كل الاختلاف عن ال "Halloween"..
  و مع ذلك فان التنكرات الشيطانية المخيفة الموجودة في اسواقنا هي بدعة شيطانية لابعاد المسيحين عن موضوع العيد الاساسي..