"يا الله التفت إلى معونتي، يا رب أسرع وأعني".

يجب علينا أن نصلي بهذه الصلاة بغير انقطاع، 
سواء في شدة بلوانا حتى تزول، 
أو في نصرتنا لكي تدوم علينا ونُحفظ من سقطة الكبرياء.

ليكن فكر هذه الآية موجهاً دفّة صدوركم بلا انقطاع. 
ليكن هذا الفكر في قلبك لينقذك ويحفظك من أذية هجمات الشياطين،

يلزمك أن تفكر فيها في بيتك وفي رحيلك، في نومك ويقظتك. 
تكتبها على مدخل فمك وبابه، تنقشها على حوائط منزلك 
وفي داخل قلبك، حتى متى ركعت للصلاة تتغنى بها، 
وإذ تقوم بالأعمال الضرورية في الحياة 
تكون صلاتك الدائمة أينما كنت..!!

القديس يوحنا كاسيان